الأخبار

كيانات بشرق السودان تحذر من تجاهل الحكومة لهم في المشاركة في ورشة الحكم الأقليمي

كيانات بشرق السودان تحذر من تجاهل الحكومة لهم في المشاركة في بورشة الحكم الأقليمي

الخرطوم:العهد آونلاين

أعلنت تجمعات لكيانات شرق السودان القضارف رفضها لمسار سلام الشرق بمنبر جوبا وطالبت بمنبر تفاوضي جديد
على خلفية تجاهل دعوتها للمشاركة في الورشة التمهيدية لمؤتمر الحكم والإدارة المنعقدة بالخرطوم

وانتقدت هذه التجمعات إهمال الجهات المنظمة لهذه الورشة ودعوة أصحاب المصلحة الحقيقيين ..في بيان له

وحذر من تعامل السلطات مع قضية الشرق بهذه الصورة الإنتقائية ستكون عواقبه وخيمة وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه ما يترتب على هذا التصرف الغير مقبول لأهل القضارف .
واكد التجمع .. سنعمل لإنتزاع حقوقنا بكافة السبل المتاحة ولا نسمح لأي جهة كانت تجاوزنا في ما يخص قضايا مطمورة أهل السودان ..

نص البيان
بخصوص الورشة التمهيدية لمؤتمر الحكم والإدارة المنعقدة بالخرطوم
إلحاقا لبياناتنا الصادرة بإسم التنسيقية العليا لكيانات شرق السودان وحلفاءها والتي رفضنا فيها المشاركة في الورشة المذكورة أعلاه والتي إنعقدت بمشاركة فطيرة لبعض الكيانات السياسية متمثلة في شركاء العملية السلمية وقوى الحرية والتغيير وبعض الإدارات الأهلية. وأهملت الجهات المنظمة لهذه الورشة دعوة أصحاب المصلحة الحقيقيين على سبيل المثال كيانات شرق السودان ( المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة – كيانات ولاية القضارف- كيانات ولاية كسلا- كيانات ولاية البحر الأحمر-أخرى) ..
عليه نؤكد في تجمع أهل القضارف الآتي:
نجدد رفضنا القاطع لمسار سلام الشرق بمنبر جوبا ونطالب بمنبر تفاوضي جديد لا يستثنى أحد.

نؤكد رفضنا التام لمخرجات الورشة ولا نعترف بما يتمخض عنها من توصيات ومصيرها سيكون مصير مسار الشرق الذي رفضناه جملة وتفصيلا.

  1. تعامل السلطات مع قضية الشرق بهذه الصورة الإنتقائية ستكون عواقبه وخيمة وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه ما يترتب على هذا التصرف الغير مقبول لأهل القضارف .
  2. نؤكد نحن في تجمع أهل القضارف سنعمل لإنتزاع حقوقنا بكافة السبل المتاحة ولا نسمح لأي جهة كانت تجاوزنا في ما يخص قضايا مطمورة أهل السودان ..

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى