مقالات

عمر محمد على ترتوري يكتب : كلنا قطر ومهرجان كروى عالمى غير مسبوق

عمر محمد على ترتوري يكتب : كلنا قطر ومهرجان كروى عالمى غير مسبوق

نفخر ونفتخر بأن دولة عربية ستقام كأس العالم بها وبعد ساعات بعون الله سبحانه وتعالى وهى دولة قطر تلك الدولة العربية شاء من شاء و أبى من أبى فنحن العرب وإن إختلفنا ولكننا فى النهاية كالجسد الواحد ان اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد، ونحن نسيج واحد وقلب واحد وعقل واحد ونقول بالصوت الواحد كلنا قطر .

نعم أستعدت قطر لاستضافة كأس العالم 2022 وبهرتنا بإستاداتها العالمية الجميله التى شاهدناها عبر قناة الجزيرة ومقاطع الفيديو عبر الميديا وابهرنى أكثر المترو بوصفه أفضل وأسرع وسائل النقل الداخلي في قطر، الأمر الذي سيجعله الخيار الأول للجماهير في المونديال سواء في الانتقال بين ملاعب البطولة أو الربط بين مقرات الإقامة ومواقع الفعاليات والأنشطة المرافقة للبطولة وهذا شى طيب .

نفخر ونفتخر بأننا كمنطقة عربية للمرة الأولى يقام عندنا كأس العالم وهذا شرف لنا جميعا كعرب.
نعم مونديال 2022 فى دولة قطر حدث يعتبر فخراً لكلّ عربي ومن حقنا ان نفتخر .

إستمعت لكلمة من سمو أمير دولة قطر قوله : أن دولاً شقيقة وصديقة وضعت مشكورة إمكانياتها تحت تصرفنا وهذه أصلاً من أهداف مثل هذه المناسبات التي تحض على التعاون والتآخي وتبادل الخبرات

وتجمع ولا تفرق فهي بطولة للجميع ونجاحها نجاح للجميع فقد سرنى تصريحه برغم ما تعرّضت له دولة قطر لحملات إعلامية منظّمة من قبل جهات، لا تريد، ربما، أن ترى دولة عربية مسلمة ناجحة في تنظيم أكبر تظاهرة رياضية على المستوى العالمي ، و أكاد أقسم جازما أنَّ مونديال قطر سيكون أفضل نسخة

من المونديال في تاريخ البطولة بفضل الإمكانات الضخمة والتجهيزات العظيمة التي تقوم بها قطر هذه الدولة العربية ، ولأنها عربية كل العرب جميعاً داعمون لها في تنظيم تلك البطولة ، وكلهم ثقة في أنها ستقدم نسخة مميزة جداً يفتخر بها العرب جميعاً أمام العالم .

نعم سينبهر العالم بالملاعب التى صُممت وفق أعلى المعايير العالمية وببناء قطر للمرافق الأساسية الضرورية لاستضافة أكثر من مليون ونصف زائر أثناء فعاليات البطولة التي تستغرق شهراً كاملاً ، وهو رقم يبلغ نحو نصف عدد سكان قطر وهذا بحد ذاته إنجاز ونفتخر به كعرب ، حيث سيكون هناك نحو نصف

مليون زائر في قطر في أكثر الأيام ازدحاماً في أول مونديال للمنطقة العربية بل الشرق الاوسط وسرنى ان الفيفا قدرت بأنه من الممكن أن يسعى نحو 40 مليون شخص لزيارة قطر بعد انتهاء البطول وهذا نجاح

بحد ذاته لقطر الدولة العربيه وبالتأكيد أن ملايين كثيرة سيتعرفون بشكل أفضل على قطر عبر وسائل الإعلام المطبوعة وشبكات الإذاعة والتلفزيون، ومن منشورات التواصل الاجتماعي التي ستصدر عن المشجعين والفرق المشاركة، والصحفيين المتواجدين في قطر.
واخيراً كلنا قطر .
[ عمر ترتورى ]

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى