الأخبارالسودان

عبدالمنعم شجرابي يكتب ‘ شبابك تشابك

.. استراحة الجمعة ..
عبدالمنعم شجرابي يكتب ‘ شبابك تشابك

*** لا مرة ولا اثنتان ولا ثلاث ولا أذكر عدد المرات المهم كلما جاءتني دعوة من تلك المجموعة الشابة إلا وقهرت

ظروفي المعارضة ولبيتها ( على العين والراس ) .. لسبب واحد واحد يتمثل في طرح هؤلاء الشباب المتمردين على الواقع الحزبي والمتمسكون بوطنيتهم وطنيون فقط

*** لا أحد داخل هذه المجموعة يوصف ( بالكوز ) أو ( القحاتي ) ولا الزنجي ولا العربي ولا الحلبي ولا ود فلان ولا ابن فلانة

*** سمعتهم كثيراً وكثيراً وأصغيت السمع فأيقنت تماماً أن أجيالنا السابقة أجيال ( السجم والرماد ) عطلت البلد ( وفرملتها ) وساستها ( يكنكشون ) في القيادة والمناصب

.. عطلتها وهم يتحدثون عن ( أمبارح ) لا ( الليلة ) ولا ( بكرة ) .. عطلتها ودمرتها هذه الأجيال وهي ترفض ( توارث الأجيال ) .. عطلتها والكل يريد جيل اليوم في ( جلباب أبيه ) والجلباب ( المهرود ) أكل عليه الزمن

وشرب ( وراح ) وتجاوزته الرؤية والأفكار والتكنولوجيا والتقنية
*** جالستهم وعن قرب عرفت .. المهندس يقود الركشة .. والزراعي يحول الرصيد .. والاقتصادي طاشي ..

والقانوني محروم .. والمترجم يسمع ( الكلام الفاضي ) .. والطبيب ينتظر التعيين .. والخريج غيره حفت قدماه من البحث عن وظيفة

*** أجيالنا أجيال ( السجم والرماد ) وكأنهم انتجوا وانجزوا يتهمون الجيل الحالي بالعطالة والمخربين يحرمونهم من حق التعبير .. وحق التنظيم ويخافون

الدخول معهم في الحوار والنقاش .. والأسوء فوازرة الشباب والرياضة ولهم في اسمها نصيب ليس لهم فيها ولا منها نصيب

*** شبابنا في بيوتنا مظلومون ( ظلم الحسن والحسين ) ولأن أجيالنا أجيال ( السجم والرماد ) أجيال الخيبة والفشل ( مخدرة بالأوهاوم ) فإنهم يدمغونهم ( بالمخدرين ) المتعاطين للمخدرات

*** عفواً دعاني هولاء الشباب صباح ( الجمعة ) لنظافة مقابر بري إضافة لنظافة ثلاثة مساجد بالمنطقة ويا لهم من شباب
جمعة مباركة وكل جمعة وانتو طيبين

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى