الهلال السعودي يواصل انطلاقته القارية ويتصدر

فريق ‘الزعيم’ يرتقي لقمة مجموعته بالفوز على استقلال دوشنبه الطاجيكي، والدحيل القطري يتغلب على الإستقلال الإيراني.

الهلال السعودي يواصل انطلاقته القارية ويتصدر

فريق ‘الزعيم’ يرتقي لقمة مجموعته بالفوز على استقلال دوشنبه الطاجيكي، والدحيل القطري يتغلب على الإستقلال الإيراني.

بغداد -صحيفة العهد اونلاين الالكترونية

تصدر الهلال السعودي والدحيل القطري مجموعتيهما الأولى والثالثة توالياً، بفوز الأول على استقلال دوشنبه الطاجيكي 3-1، والثاني على الإستقلال الإيراني 4-3 الأربعاء، في الجولة الثالثة من منافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

في المجموعة الأولى، فاز الهلال على استقلال دوشنبه الطاجيكي على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، بفضل كل من علي البليهي (39) وهتان باهبري “هدفين” (52 و64) صاحب جائزة أفضل لاعب في المباراة.

وسجل للخاسر وحدت حنونوف (40).

وشهد اللقاء مشاركة سالم الدوسري بديلاً بعد عودته من الإصابة.

بدأ الهلال المباراة بقوة فسجل هدف السبق عن طريق البيروفي أندريه كاريلو لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل (7).

وراوغ الفرنسي بافيتيمبي غوميس مدافعي وحارس الفريق الطاجيكي بشكل رائع، ولكنه سدد كرة علت المرمى (11)، وبعد مرور 6 دقائق فقط كاد يسجل أوّل أهداف المباراة ولكن الحظ عانده.

ومن ركلة ركنية وصلت الكرة للمدافع علي البليهي الذي سدد كرة قوية في منتصف المرمى معلنًا تقدم الهلال (39).

ولم ينتظر كثيراً لاعبو استقلال دوشنبه لادراك التعادل بفضل حنونوف (40).

ومع انطلاقة الشوط الثاني، واصل الهلال خطورته على المرمى فسدد باهبري كرة في المرمى معلنًا تقدم فريقه (52)، ليعود ويضيف الهدف الثاني الشخصي له والثالث لفريقه بكرة ساقطة من فوق حارس استقلال دوشنبه (64).

وارتقى الهلال للصدارة برصيد 7 نقاط، بينما تجمد رصيد استقلال دوشنبه عند 4 نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف عن أجمك الأوزبكي الثاني الفائز على شباب أهلي دبي متذيل القاع بهدفين مقابل واحد.

ويلتقي الهلال منافسه استقلال دوشنبه ضمن الجولة الرابعة السبت المقبل.

وفي المجموعة الثالثة، قاد الكيني مايكل اولنغا فريقه الدحيل القطري لتحقيق فوز ثمين على الإستقلال الإيراني 4-3.

وسجل أولنغا ثلاثية “هاتريك” من بينها هدف متأخر قبل خمس دقائق من النهاية، مانحاً فريقه صدارة المجموعة بالنقطة السابعة وملحقاً الخسارة الأولى بالإستقلال الذي تجمد رصيده عند النقطة السادسة في المركز الثاني، ليُفتح باب المنافسة على بطاقة التأهل المباشرة الى الدور ثمن النهائي على مصراعيه.

وفاجأ الفريق الإيراني منافسه مبكراً بهدف بعد أربع دقائق فقط عندما أرسل أحمد موسوي عرضية حولها أمير أرسلان برأسه الى الشباك.

لكن سرعان ما عدل الفريق القطري النتيجة عندما تابع اولنغا كرة سددها البلجيكي ادميسلون جونيور وارتدت من الحارس (10).

وعاد اولنغا ليضع الدحيل في المقدمة مستثمراً خطأ دفاعياً من محمد مرادمند ليواجه الحارس ويسجل الهدف الثاني (27).

لكن الاستقلال عدل الكفتين عبر المالي شيخ ديباتي بعد تمريرة جميلة من مهدي قايدي (34)، قبل أن يستعيد الفريق القطري الأسبقية عندما هيا المعز علي كرة على طبق لعبد الله عبد السلام عالجها في المرمى (43).

وضغط الاستقلال في الشوط الثاني ليسجل هدف التعادل بعد خطأ من الحارس صلاح زكريا في التعامل مع كرة عرضية وصلت لفارشيد اسماعيلي لم يجد أي عناء في ايداعها الشباك (74).

وتخلى فريق المدرب الفرنسي صبري لاموشي عن الحذر بعد تبديلات عززت الفعالية الهجومية، ليخطف اولنغا هدف الفوز الثمين مستغلاً تمريرة البديل اسماعيل محمد (85).

قال سلطان البريك لاعب الدحيل بعد الفوز “حققنا فوزاً في غاية الأهمية أمام فريق قوي وتصدرنا المجموعة، لكنا لم نحسم شيئاً بعد، هناك مواجهة أخرى أمام الفريق نفسه ستكون صعبة جداً، لكنا نأمل ان نقدم المردود نفسه ونظهر ذات الروح من اجل تحقيق فوز جديد”.

بدوره، قال سيفاش يزداني لاعب الإستقلال “لم نظهر بالصورة التي كنا عليها في المباراتين السابقتين، ارتكبنا اخطاء دفاعية كثيرة كلفتنا التأخر أكثر مرة… بعد التعادل 3-3 طمعنا بالفوز، لكنا استقبلنا هدفا من هجمة مرتدة”.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى