السودانمتابعات

إنتاج أمصال العقارب والثعابين بالبلاد

الخرطوم | نعمات عطا

إنتاج أمصال العقارب والثعابين بالبلاد

 

 

 

تواصلت فعاليات ورشة “الإنتاج المحلي لأمصال العقارب والثعابين” التي تنظمها عمادة البحث العلمي بجامعة

الخرطوم، بالشراكة مع مركز أبحاث الكائنات السامة بكلية العلوم لليوم الثاني على التوالي، وذلك يوم الاثنين 21

نوفمبر 2022م بقاعة خضر شريف، بحضور مجموعة كبيرة من الأساتذة والباحثين على رأسهم نائب مدير

الجامعة الأستاذ بمعهد الأمراض المتوطنة بروفيسير أحمد مضوي موسى الذي قدم ورقه في فاتحة الجلسة العلمية

الثانية، وعميد عمادة البحث العلمي بروفيسير أوشيك أبوعائشة سيدي، مديرة معهد التاريخ الطبيعي دكتورة

سارة سعيد، وعدد من كبار الأساتذة، وشهد اليوم الثاني حضور مجموعة من الطلاب، جنباً إلى ممثلي المؤسسات والهيئات البحثية والتنفيذية الوطنية.

قدمت في اليوم الثاني والأخير للورشة ست أوراق علمية ناقشت في مجملها كافة المسائل العلمية المتخصصة

والفنية ذات الصلة بإنتاج الأمصال المضادة للعقارب والثعابين، والاحتياجات التي تعين فريق الباحثين على

إنجاز هذا العمل الذي يحفظ حياة آلاف الضحايا سنوياً.
وذكر عميد البحث العلمي بروفيسير أوشيك سيدي أن

علماء جامعة الخرطوم قادرون على إنتاج أمصال العقارب والثعابين إذا توافرت الاحتياجات الخاصة بالمشروع،

وسيتم الاستفادة من جهود السودانيين حول العالم لتحقيق قفزة كبيرة في هذا المجال. داعياً إلى أهمية

التشبيك مع كل الجهات ذات الصلة والبحث عن مصادر تمويل المشروع، وطالب الأمم المتحدة ومنظمة الصحة

العالمية، والمؤسسات المعنية بالاهتمام بهذه القضايا.
واستعرض بروفيسير حسن حسين موسى الأستاذ بكلية

المختبرات الطبية جامعة الخرطوم في ورقته الأجهزة المختبرية والمعدات البحثية التي يحتاجها المشروع، أشار

إلى أن حصيلة تكلفتها تبلغ حوالي (4) مليون دولار، منها (1,4) مليون لتأهيل مبنى خاص بمعمل إنتاج أمصال الثعابين والعقارب.

أوصت الورشة بتشكيل لجنة مالية لاستقطاب الدعم لتنفيذ مشروع إنتاج الأمصال بالجامعة، حيث أعلن عضو

اللجنة بروفيسير أسامة سيد أحمد الكاردينال، مسؤول قطاع المسؤولية الاجتماعية بمجموعة الكاردينال التبرع بمبلغ (50) ألف دولار لدعم هذا المشروع.

إشتياق الكناني

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى