الأخبارالإقتصاديةالعالمية

5 صفات يتمتع بها القائد الناجح في الأزمات

5 صفات يتمتع بها القائد الناجح في الأزمات

لا يستطيع القادة تحمل الانهيار أو فقدان رباطة الجأش أو الإفراط في الحساسية. يجب أن يقودوا بشكل جيد، بغض النظر عن الأزمات.

في هذا السياق، كتبت كيري سيغينز -المستشارة والمتحدثة والمؤلفة والرئيسة التنفيذية لشركة “ستون إيدج” (StoneAge Inc)- عن كيفية أن تتطور لتكون قائدا ذا قدرات قيادية عالية ونصحت بـ5 طرق لتحقيق ذلك.

وقالت سيغينز -في مستهل مقال لها بموقع “إنتربرينير” (Entrepreneur)– إن القيادة مهمة صعبة. فعلى الرغم من النجاح وما تجلبه القيادة أحيانا من مجد، من الممكن أن تضع أصحابها في مستويات أدنى مما يمكن تصديقه. فمن الممكن أن يشعر القائد بالوحدة في الوظيفة، خاصة عندما يتعين عليه اتخاذ قرارات غير شعبية، والاعتراف بإخفاقاته ومواجهة الاستجواب والنقد المنتظم.

وتضيف أنه يجب على جميع القادة التعامل مع التوتر، لكن أفضل القادة يتعاملون مع الصعود والهبوط بسهولة. ولم ينزعجوا بالمشكلات، وتجاوزوها بحكمة، وليس من السهل دائما القيام بذلك.

وقالت إنها تعرف من التجربة شعور تلقي ردود الفعل الصارمة أو أن تُجبر على اتخاذ قرار يؤثر سلبا على الناس، وتعرف كيف يكون الأمر عندما لا تحقق خطة مدروسة جيدا النتيجة المرجوة أو المتوقعة، ويمكن أن تؤدي خيبة الأمل والإحباط وانعدام الأمن إلى انهيار القيادة.

وفي ما يلي 5 طرق تنصح بها الكاتبة لتعزيز قدراتك عندما تصبح الأمور صعبة:

كن حازما

الحزم هو سمة من سمات القيادة، التي غالبا ما يتم التغاضي عنها، ولكنها ضرورية لتجاوز المواقف الصعبة. فيجب أن تكون حازما في رؤيتك وصنع القرار بمرونة.

تقول سيغينز إن عدم اليقين كان لا يطاق خلال الأيام الأولى للوباء؛ فمثل العديد من القادة الآخرين، كان عليّ اتخاذ قرارات صعبة بشأن النفقات والتوظيف. ولم أرغب في تسريح أي شخص، لكنني علمتُ أيضا أنه يتعين عليّ حماية الشركة على المدى الطويل.

وكما خططت للسيناريو، احتفظت بشيء واحد في المقدمة، وهو تصميمي على تجاوز تقليص العمالة؛ إذ كنت مصممة على الحفاظ على ميزانيتي العمومية في حالة جيدة وقيادة فريقي بشفافية وتعاطف وقوة. وقد ساعد هذا التصميم في اتخاذ قراراتي وأبقاني مركّزة وحازمة.

اعرف متى تقول كفى

الجانب الآخر من التصميم هو معرفة متى يجب قول “كفى هذا لا يفيد”.

المرونة لا تتعلق بالمضي قدما باستمرار؛ المرونة تعني أيضا القدرة على التخلي والمضي قدما. هناك أوقات يجب أن تكون فيها قاسيا بما يكفي للتراجع أو التخلي أو تغيير رأيك.

الاستغناء عن العمل ليس بالأمر السهل، خاصة إذا كنت قد وضعت وقتك وجهدك وسمعتك على المحك. فالبشر يميلون إلى الاعتقاد بأنهم على صواب، خاصة عندما يعبرون عن آرائهم.

لكن لا تصر على شيء لمجرد أنك تعتقد أنك على حق. وحتى لو كنت على حق، فهناك تكلفة في طريقك. يعرف أصعب القادة متى يتخلون ويمضون قدما.

خبراء: مصير مؤسسي الشركات الناشئة، فقدان حماسهم مع تضخم حجم اعمالهم
مهمة القائد هي اتخاذ قرارات جيدة لفريقه وشركته، وليس إدارة آراء الناس (شترستوك)

ابحث عن الحقيقة

من الطبيعي أن تتخذ موقفا دفاعيا عند تلقي ردود فعل قاسية أو أخبار غير سارة. لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك السماح لنفسك باتخاذ موقف دفاعي لمجرد أنها استجابة طبيعية.

إذا كنت تريد أن تصبح أكثر صرامة بوصفك قائدا، فيجب أن تتعامل مع نفسك بحكمة عند سماع الأشياء الصعبة.

تقول سيغينز حيلتي لتحقيق ذلك هي البحث عن الحقيقة في معلوماتي. ومؤخرا، قمتُ بتعيين مستشار لإجراء تقييم للكفاءة القيادية لفريقي التنفيذي ولي. عند استعراض نتائجي، قال لي، “السبب في عدم نمو الشركة بشكل أسرع هو البطء في تقييم الأشخاص في فريقك وإخبارهم بأنه ليس لديهم ما يؤهلهم للذهاب إلى المستوى التالي. أنت تسمحين لنفسك بتجاهل الأمور لفترة طويلة جدا. يجب عليك أن تسرعي بإعطاء هذا النوع من الملاحظات وتكونين أكثر مباشرة”.

تابعت سيغينز، كانت كلماته لاذعة، كنت أميل إلى الدفاع عن نفسي وكنت سأقول إنني أقدم آراء الناس طوال الوقت، وأنني لست خائفة من هذه المحادثات. وبدلا من نطق هذه الأفكار، قمتُ بتحليل إفاداته.

لقد قسمت نوع التعليقات التي قدمتها للناس، واستطعت أن أرى أنه كان على حق. أعطي أصحاب الأداء الضعيف الكثير من الفرص لتغيير الأمور.

أعتقد أيضا أنه يمكن للناس أن يتطوروا في أدوارهم ويتجاوزوا قدراتهم الحالية مع ما يكفي من العمل الجاد والرغبة. لكن هذه ليست هي الحال دائما. لقد تركتُ الأشخاص يتخبطون في الأدوار لفترة طويلة، مما أضر بالشركة في النهاية.

وأضافت، بحثتُ عن الحقيقة في كلماته وواجهت ردود الفعل بالعمل. لقد عقدت العزم على عدم تركها تعوق الشركة أو تعوقني في المستقبل.

ابحث عن الامتنان

عندما يفكر معظم الناس في الامتنان، فإنهم يتصورون ما هم ممتنون له في الحياة، مثل الأسرة والصحة والممتلكات.

تعتبر ممارسة الامتنان الأكثر عمقا أن تكون ممتنا للمصاعب في الحياة أيضا. إذا كنت تريد أن تكون قائدا قويا، يجب أن تبحث عن الخير الذي يأتي من المواقف الصعبة.

عندما أواجه صعوبات، أركز على دروس الحياة التي أتعلمها والتطور الذي سيأتي من التغلب على العقبات والأوقات الصعبة. أستخدم الشدائد لبناء علاقات أقوى ومعرفة المزيد عن نفسي والآخرين.

توقف عن الشفقة على نفسك

تتطلب منك القيادة الاستثنائية التوقف عن الشعور بالأسف على نفسك؛ أن تكون قائدا هو أمر صعب، فأحيانا لن تحظى بالشكر.

ولكن هذا هو ما وافقت عليه عندما كنت تريد إحداث تأثير. يجب عليك التوقف عن أخذ الأشياء على محمل شخصي وترك الأشياء تسير كيفما اتفق. لا تتذمر من المواقف التي تواجهها. كل شخص سيكون له رأي عنك. مهمتك هي اتخاذ قرارات جيدة لفريقك وشركتك، وليس إدارة آراء الناس. مهمتك هي أن تصمم ما يشبه أخذ الملاحظات جيدا. مهمتك هي القيادة، لذا قم بالقيادة بثقة.

تعهد دائما بأن تكون هادئا ومستيقظا. تحمل المسؤولية عن كل ما يحدث لك وفريقك وشركتك.

مع القيادة تأتي مسؤولية كبيرة؛ مسؤولية اتخاذ قرارات جيدة. تحل بالشفافية، وقدم الملاحظات واستقبلها وتحمل الانتكاسات وخيبة الأمل. فلكي تكون قائدا عظيما، يجب أن تكون أكثر صلابة. والصلابة لا تعني التشدد. بل تعني العثور على المكان المناسب بين التعاطف والرعاية الذاتية والمرونة والتصميم وتقرير المصير والعزيمة.

المصدر : الصحافة الأميركية


Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى