ورشة للصحفيين بنيالا حول التناول الإعلامى لقضايا البيئة

ورشة للصحفيين بنيالا حول التناول الإعلامى لقضايا البيئة

نيالا: حسن حامد 

 نظم المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية بالسودان دورة تدريبية للصحفيين بولايات دارفور الخمس حول التناول الاعلامي لقضايا البيئة.

وسجل المجلس الأعلى للبيئة صوت أشادة باعتصام شباب عد الفرسان بمنطقة أم زعيفة من أجل حماية الغطاء الغابي، الذي نظم خلال الاثنين الماضي ودخله يومه الثامن للمطالبة بوقف الإعتداء على القطاع والقطع الجائر للأشجار،

 ووصف المجلس الإعتصام بالتجربة الفريدة على مستوى العالم، وأكد أن المجلس خاطب مجلسي السيادة والوزراء بهذا الاعتصام.

وقُدمت في الورشة ثلاث أوراق عمل تناولت قانون حماية البيئة للعام 2020م، وإتفاقيات “ريودي جانيرو” التي تشمل قضايا “التصحر والتنوع الإحيائي وتغير المناخ” بالإضافة الى ورقة آثار تغير المناخ على الموارد الطبيعية.

وقال مدير مدير مشروع تنمية القدرات الوطنية في قضايا البيئة بالمجلس الاعلى للبيئة بروفيسور “مقدام الشيخ عبد الغني” إن الورشة كشفت عن قصور لدى المؤسسات المعنية بحماية البيئة بولايات دارفور، وذكر ان المجلس سيعمل في المرحلة المقبلة لإزالة هذا القصور من أجل توفير الحماية اللازمة للقطاع الغابي وحماية البيئة.

 وفى السياق دخل إعتصام شباب منتدى عدالفرسان الكبرى للتنمية والتعايش السلمى يومه الثامن بمنطقة أم زعيفة التابعة لوحدة أم جناح الإدارية والذي أعلن فيه الشباب عدم فض الإعتصام لحين صدور القرارات المقنعة لهم والتى تحمى القطاع الغابي بعدالفرسان الكبري من الهجمة الشرسة التى ظل يتعرض لها القطاع طوال العشر سنوات الماضية وتسببت فى تصحر بعض المناطق بالمحلية.

ولتحقيق مبدأ المحافظة على القطاع الغابي ولأهميته فى التوازن البيئي وحماية البيئة من الزحف الصحراوى لما لوحظ من قطع جائر للقطاع الغابي بمحلية عدالفرسان فى الآونة الاخيرة لتغذية الأسواق الخارجية على حساب البيئة بترحيلها خارج المحلية عبر الشاحنات والوسائل الأخرى بواسطة التجار وبعد المذكرات المختلفة من المواطنين وجمعيات حماية البيئة وبعد التشاور مع جهات الإختصاص وللمشاركة فى حماية البيئة ودون المساس بأحكام قانون الهيئة القومية للغابات وعقوباته أصدر المدير التنفيذي لمحلية عدالفرسان عمر عوض عمر عبدالتام أمر محلي رقم (٥) لسنة ٢٠٢١م بموجب قانون الحكم المحلي لسنة ٢٠٢١م قضي بمنع قطع الأشجار الخضراء داخل حدود محليته وتم بموجبه إلغاء أى أمر سابق بذات الخصوص ويسرى الأمر داخل الحدود الجغرافية لمحلية عدالفرسان وإستثنى الأمر من يحوز على خمسة جوالات فحم ما دون.

ونص الأمر على عقوبات لكل من يقوم بقطع الأشجار أو ترحيل منتجاتها ( الحطب والفحم) خارج المحلية بدون مسوق قانونى يغرم برسوم إدارية بواقع (٤٠) الف جنيه للشاحنة اللورى، (٢٠) الف جنيه للغربة الصغيرة، (١٠) الف جنيه للتكتك، خمسة الف جنيه للكارو خمسمائة جنيه لجوال الفخم بالإضافة ل(٢٠) الف جنيه لمن يقطع الأشجار الخضراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى