والي البحر الأحمر يدشن مصنع البحر الأحمر للأوكسجين الطبي :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

والي البحر الأحمر يدشن مصنع البحر الأحمر للأوكسجين الطبي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
مصنع الأكسجين الطبي يوفر أكثر من (300)أسطوانة يومياً
::::::::::::::::::::::::::::::::::::
المصنع يتعهد بتوفير الأكسجين الطبي للحالات الخاصة بالمنازل مجاناً
:::::::::::::::::::::::::::::::::::
مدير المصنع:الوالي سهل كل الصّعاب من أجل تدشين عمل المصنع
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
المكتب الإعلامي/العهد اونلاين

دشن والي ولاية البحر الأحمر المهندس عبدالله شنقراي تشغيل مصنع البحر الأحمر لإنتاج الأكسجين الطبي ببورتسودان بحضور مدير المصنع والجهات ذات الصلة

وأوضح المهندس عبدالله شنقراي بأن تدشين إنتاج مصنع الأوكسجين الطبي ببورتسودان جاء بعد إجتماعات وجهود مشتركة مع مدير عام الصحة وإدارات الوزارة وغرفة الكورونا ووزارة الصحة الإتحادية للتصديق بعمل المصنع.

وشكر والي البحر الأحمر وزير الصحة الإتحادي ووكيل الوزارة والجهات ذات الصلة لتعاونهم المثمر.

من جانبه أبان مدير المصنع أحمد البلولة بأن مصنع البحر الأحمر للأوكسجين الطبي دخل الإنتاج الفعلي مبيناً بأن الإنتاج اليومي حوالي (٣٠٠)أسطوانة؛ وحوجة الولاية (١٥٠)أسطوانة أكسجين طبي مما يوفر فائض إنتاج للإوكسجين الطبي .

وقال المدير العام أحمد البلولة بأن التدشين تم بتزويد مستشفى المؤاني البحرية بعدد (٥٠)أسطوانة؛ وتزويد مركز العزل بعدد (٧٥)أسطوانة أكسجين؛ والشحن مباشرة للإمداد الطبي؛ مضيفاً بأن مصنع البحر الأحمر للأوكسجين الطبي قادر على تزويد ولايات اخري

وثمن مدير مصنع البحر الأحمر للأوكسجين الطبي ببورتسودان مجهودات والي البحر الأحمر المهندس عبدالله شنقراي طيلة الفترة الماضية ومتابعته اللصيقة لسير الإجراءات اللازمة وتذليل الصعاب ليرى المصنع النور؛ مشيداً بتعاون والي الولاية واهتمامه المتعاظم بتوفير الأكسجين الطبي لإنسان الولاية.

من جهته كشف مدير الإدارة التجارية بالمصنع عن تبني المصنع للحالات الخاصة بالمنازل وإمداد الأكسجين الطبي بالمنازل؛ مؤكداً التزامهم بتوفير كافة التكاليف مجاناً والعمل لوصول الاسطوانة للمنزل من غير تأمين أو قيمة للأوكسجين الطبي؛ موضحاً التزام المصنع عبر الجهات المعنية بتوفير الأكسجين الطبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى