ملف نخلة التمر المعارف والمهارات والممارسات والتقاليد في قائمة التراث الاسلامي

ملف نخلة التمر المعارف والمهارات والممارسات والتقاليد في قائمة التراث الاسلامي

الخرطوم: العهد أونلاين

أعلن وزير الثقافة والإعلام الدكتور جراهام عبد القادر تسجيل ملف نخلة التمر؛ المعارف المهارات الممارسات والتقاليد في قائمة التراث الاسلامي لدى المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم بواسطة لجنة التراث الاسلامي في اجتماعها العاشر في يوليو ٢٠٢٢م، كأول ملف مشترك بين ١٤ دولة عربية بما فيها السودان يتم ادراجه في هذه القائمة. حيث
بدأ الاعداد لهذا الملف منذ العام ٢٠١٧م، وتم تسجيله في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للانسانية لدى اليونسكو في ديسمبر ٢٠١٩م.
يمثل التراث المرتبط بالنخلة من الأهمية بمكان ويشمل كل مجالات التراث الثقافي غير المادي؛ من تقاليد شفاهية واشكال تعبير شفهي بالاضافة ، لفنون أداء العروض فضلا عن الممارسات والطقوس والاحتفالات الاجتماعية، والفنون الحرفية التقليدية، كما نجد أن للنخلة وتراثها تاريخ طويل في الحضارة السودانية، ويمثل تراثاً مشتركاً بين الدول العربية؛ مصر، تونس، المغرب، الجزائر، موريتانيا، اليمن، المملكة العربية السعودية، عمان، العراق، الامارات العربية المتحدة، الكويت، البحرين، والسودان، ويعود هذا التسجيل بالنفع لكل هذه الدول وذلك لأن هذا التراث يوحد بينها، ويقارب بين الشعوب ويخلق التفاعل مع بعضها البعض، ويساعد على تبادل الخبرات في مجال بناء القدرات في صون التراث، بالاضافة إلي دعم الانشطة والبرامج والمشروعات التي تساعد في صون تراث النخلة، وتوظيفه في التنمية المستدامة.
ساهم في اعداد هذا الملف المجلس القومي للتراث الثقافي وترقية اللغات القومية بالتنسيق مع قطاعات الثقافة بالولايات المعنية بالعنصر ومنظمات المجتمع المدني والجامعات والمراكز والمتاحف والباحثين والمهتمين والمجتمعات المحلية بالولاية الشمالية ونهر النيل وبموافقتهم جميعاً على ادراج تراث النخلة في قائمة التراث.
ويعتبر هذا الملف ضربة بداية لإنشاء قائمة التراث الاسلامي والتي ستتبعها ملفات أخري، عن النقش على المعادن، تراث فنون الخط العربي، وفن البناء بالطين وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى