محلية كسلا تدشن آليات الصحة ومصارف المياه وراتب شهر من الوالي للفئات العمالية

محلية كسلا تدشن آليات الصحة ومصارف المياه  وراتب شهر من الوالي للفئات العمالية 
والي كسلا المكلف : المشروع يحقق واحدًا من تطلعات حكومة الفترة الانتقالية  لخدمة المواطن
الوالي : على الجميع السعي لإعادة كسلا لسيرتها الأولى وأن تكون ملهمة كما تغنى لها الشعراء والفنانون
المدير التنفيذي لمحلية كسلا  :حريصون على خدمة المواطن ونسعى جاهدين للوصول إلى نهايات المشروع بنهاية العام الحالي
مامون علي محمد: ليس لدينا هدر للأموال ونعلم بمعاناة الجميع
مدير الشئون الصحية محلية كسلا: التدشين يعكس جدية المحلية  وسنكون في الميدان مع المبادرات المجتمعية


كسلا : إنتصار تقلاوي
لا يخفى على الجميع الظروف التي تمر بها البلاد خاصة الاقتصادية وتأثيراتها وانعكاساتها على القطاعات الخدمية وزادت عليها الظروف الصحية التي مرت أيضًا على الجميع والمتمثلة في جائحة كورونا والتي أدت إلى التوقف الكامل لكافة الأنشطة والأعمال. ومن المعروف أن تقديم الخدمات التي يحتاجها المواطن تنبع في الأساس الأول من مستويات الحكم المحلي المتمثل في المحليات باعتبارها من أكثر الجهات اللصيقة بالمواطن علاوة على تحصيلها لرسوم الخدمات الأمر الذي يعني مقابلة هذه الرسوم بنوع من الخدمات .


محلية كسلا ليست استثناء من واقع المحليات الأخرى سواء كانت على مستوى الولاية أو الولايات الأخرى عليها ما عليها ولها ما لها . وهذا الواقع لم يجعلها مكتوفة الأيدي وظلت تكابد في كل المواقف من أجل تقديم الخدمة للمواطن. واستكمالًا لواحد من المشروعات التي بدأتها المحلية العام السابق ها هي مرة أخرى تمضي على ذات المسير بتدشين آليات النظافة والمصارف المرحلة الثانية، لتؤكد بذلك سعيها المتصل لخلق واقع بيئي يتناسب ومكانة مدينة كسلا (الوريفة) ذات المكانة العالية عند الجميع .وفي هذا الإطار دشنت المحلية وعلى يد  والي كسلا المكلف أمين عام الحكومة الأستاذ الطيب محمد الشيخ آليات الصحة ومصارف المياه التابعة للمحلية الوثبة الثانية  التي تم توفير دعمها المالي من الموارد الذاتية للمحلية بلغ (32) مليون جنيه لعدد (32) آلية تم استجلابها حسب الرأي الفني للشئون الصحية. واستعرض مامون علي محمد المدير التنيفذي لمحليات كسلا في الاحتفال الذي اقامته النمحلية بميدان الحرية بكسلا بحضور قيادات العمل التنفيذي والإداري على مستوى محلية كسلا والمحليات الأخرى وأعضاء الهيئة الطوعية لنظافة وتجميل مدينة كسلا وممثلي قوى الحرية والتغيير ولجان التغيير والخدمات ــ استعرض  الخطوات التي تمت لإنفاذ المشروع في مرحلته الثانية رغم المعلوم الأمر الذي يؤكد على  حرص المحلية للوصول بالمشروع الى مرحلته النهائية بنهاية العام الحالي نظرًا للفوائد الكبيرة والجوانب التي يخدمها خاصة في الجانب الصحي . وقدم مامون توضيحًا عن   الظروف التي مرت بها المحلية العام السابق وحجم المعاناة والنقص في عدد الآليات واللجوء إلى وسيلة استئجار الآليات في حدود الإمكانيات . وأكد  أن المحلية اعتمدت على مواردها الذاتية في تنفيذ المشروع  وقامت  بالتخلص من الآليات القديمة عبر (الدلالة) الأمر الذي أسهم في توفير الدعم المالي للمشروع، وامتدح مامون في هذا الصدد دور مدير الخدمات بالمحلية لؤي محمد عثمان  وما قام به من جهد حتى يرى المشروع النور . وذهب إلى  أن المحلية أيضًا بصدد تنفيذ مشروع نظافة وتطهير المصارف استعدادًا لفصل الخريف في الأيام المقبلة والذي سيبدأ العمل فيه  من أطراف حي الختمية والجبل مرورًا بكافة المناطق وصولًا  إلى المناطق المتاخمة لمحلية أروما .


وأشاد مامون بدور العاملين بالمحلية إشادة كبيرة واصفًا إياهم بالجنود الأشاوس الذين يواصلون الليل بالنهار من أجل أن تكون المدينة على قدر كبير من النظافة رغم ظروف الطقس في الشمس المحرقة والشتاء والأمطار ومع ذلك يؤدون واجبهم على الوجه الأكمل .كما أشاد المدير التنيفذي للمحلية بدور لجان التغيير والخدمات في عدد من الأحياء والهيئة الطوعية لنظافة وتجميل مدينة كسلا وكافة الجهات التي ساهمت ودعمت المحلية في برامجها، مؤكدًا حرص المحلية على توظيف الأموال وعدم هدرها . وقال إننا نعلم بمعاناة المواطن الذي يقوم بدفع ما عليه من تحصيل مما يعني تحويلها الى برامج خدمية يراها أمامه.
مدير الشئون الصحية بمحلية كسلا عوض آدم إبراهيم تعهد بتواجدهم على أرض الميدان موضحًا أن الآليات التي تم توفيرها ستساعد كثيرًا في العمل على مستوى الأحياء وأسواق المدينة، داعيًا في هذا الصدد لقيام نفرة كبرى للإصحاح البيئي تتم عبر الشباب ولجان التغيير والخدمات والحرية والتغيير  والمبادرات المجتمعية.  وقال إن تدشين الآليات يؤكد على البداية الجادة وأن المحلية جاهزة لتشمر السواعد للقيام بما عليها تجاه المواطن.


والي كسلا المكلف الاستاذ الطيب محمد الشيخ قال  لدى مخاطبته احتفال التدشين إن المشروع يحقق واحدًا من تطلعات الحكومة الانتقالية والتأكيد على أن الشعب السوداني يحتاج الى دعم كبير. وأمن الوالي على أهمية وضرورة بناء العمل من مستويات المحليات والحكم المحلي والقاعدة  ووضع التخطيط السليم وصولًا إلى الأهداف الإيجابية وتجنب السلبيات ، مؤكدًا وقوف حكومة الولاية مع المحلية في كافة البرامج التي تخدم المجتمع الى جانب السعي معها لإكمال الآليات المطلوبة بنهاية العام الحالي . وأشاد الوالي  بدور محلية كسلا واهتمامها ببرامج الصحة وتوفير الآليات التي تخدم الغرض داعيًا إلى أهمية تضافر الجهود خاصة من قبل المواطن ومنظمات المجتمع المدني لإنجاح العمل وجعل مدينة كسلا قبلة للزوار وعلى مستوى عال من النظافة بإزالة كافة التشوهات البصرية.


وامتدح الوالي دور العاملين في المحلية ووقفاتهم وإنفاذهم لتكاليف العمل في كافة الظروف الأمر الذي يتطلب الاهتمام بهم وتحفيزهم ومنحهم استحقاقاتهم كاملة معلنًا عن تحفيزهم براتب شهر . وكشف عن ترتيبات الولاية لخلق توأمة مع إحدى المدن الإيطالية عبر السفارة بالخرطوم تشمل عددًا من الجوانب. وتم في الاحتفال تكريم عدد من العاملين من قبل المحلية لجهدهم الواضح والإشادة بأحد  سائقي عربات النفايات لدوره في المحافظة على العربة وتحفيزه بمبلغ(5) آلاف جنيه علاوة على تحفيز المدير التنفيذي لكل عامل بمبلغ(1000) جنيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى