Uncategorized

مجموعة المبادرات النسائية : تحتفل بيوم المرأة العالمي

مجموعة المبادرات النسائية : تحتفل بيوم المرأة العالمي

الخرطوم : اونلاين

احتفلت مجموعة “المبادرات النسائية” باليوم العالمي للمرأة تحت شعار ” رائدات في القيادة” تماشيا مع الشعار العالمي ” المرأة والقيادة” تحت اشتراطات وضوابط صحية بسبب انتشار كورونا .
وزينت الاحتفال بغنائها عزة ابوداوؤد في احفالية أنيقة بدار “مبادرات” بامدرمان.
ووجهت الأمين العام لمبادرات بالتهنئة لكل الامهات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة؟ وقالت بالرغم من ظروف جائحة كورونا والتي حالت دون الاحتفال العام السابق الا ان المنظمة قصدت الاحتفال هذا العام بمحدودية العدد والالتزام بالاشتراطات الصحية .
وقالت كنا نتمنى ان يحضرن الرائدات لكن الظروف حالت دون ذلك، لافتة الى ان المنظمة قامت بزيارة للرائدات في منازلهن وقدمت لهن الهدايا المتمثلة في كرت معايدة وباقة ورد ، مؤكدة على ان الزيارة تركت اثرا رائعا في نفوس الرائدات.
وعرضت منظمة مبادرات فلم وثائقي لزيارة الرائدات في منازلهن.
وهنأت المدير التنفيذي امال بابكر المرأة السودانية على وجه العموم والرائدات بصورة خاصة ، وعددت امال مآثر الرائدات، مشيرة الى الرائدات اللاتي افنين عمرهن وضحن من أجل المرأة ، وقالت لولا الرائدات لما وقفنا اليوم ندافع عن حقوقنا ،ممتدحة دور الرائدات، وترحمت على ارواح من غادرن الحياة متمنية الصحة والعافية للموجودات ، مؤكدة على انهن تعلمن الكثير من الرائدات بخاصة رئيسة مبادرات سعاد ابراهيم على، التي كانت تلتزم التزام قاطع بالمواعيد واحترام الوقت ، منوهة الى ان أهم ما كانت تتصف وتتميز به سعاد الإلتزام بالمواعيد .
وفي السياق قدمت كل من الرائدات الموجودات في الاحتفال تجربتهن العملية في الحياة حيث سردت الاستاذة منار اسماعيل قصتها والتي اكدت انها استطاعت ان توفق في حياتها العملية والمنزلية بكل حرص ، لافتة الى انها بدأت العمل العام بعد ان ربت اولادها الثلاث .
وفي الاتجاه توجهت سمية صالح كاشف في حديثها بالتهنئة لكل نساء العالم والسودانيات خاصة والمبادرات واضافت ” كل عام وانتم تامين ولامين ” مشيرة الى ان شعار الاحتفال السابق كان المرأة في ثورة ديسمبر والان تم تعديله تماشيا مع شعار الامم المتحدة ، مؤكدة على ان المرأة رائدة وقائدة في كل المجالات، منوهة الى ان رائدات الحركة النسائية في السودان هن من اسسوا هذه المجموعة ،لافتة الى ان القيادة والريادة موجود في “مبادرات” .
وقالت سمية انه حين نستصحب نساء رائدات يمثلون حضور انيق وجميل في مبادرات لافتة الى حرص بعض الرائدات في حضور الاحتفال رغم معاناتهن وظروفهن الصحية الغير مناسبة،مؤكدة على ان الاحتفاء بهن نوعا من لمسة وفاء وردا للجميل ، مبينة ان استصحابهن معنا في شكل زيارات رغم الظروف والتوتر خوفا عليهن من الظروف الصحية ” نهديك وردة في عيدك ” .
وقالت سمية” في الزيارة للرائدات إلتمسنا السعادة والفرح .. تعانقنا وذرفنا الدموع بالفرح والمحبة والود ” مشيرة الى اصرارهن على الزيارة التى وجدت قبول طيب في نفوسهن ،
ونوهت سمية الى ان نفيسة المليك عند زيارتها كانت منهمكة في قراة كرت المعايدة، مؤكدة على ان الرائدات يستحقن التكريم ورد الجميل .
ولم تنسى سمية من ذكر الرائدات اللائي رحلن عن الحياة ( حاجة كاشف، عزيزة مكي،محاسن عبدالعال، وسارة فضيل التى حلت مكانها ابنتها بالتواصل في مبادرات وتقديم الدعم )
مشيرة ان الزيارة شملت ( محاسن الجيلاني ، نفيسة المليك’ دكتورة سعاد ابراهيم عيسى، سعاد عبد الرحمن ).
وقالت سمية لايوجد جديد في الساحة النسائية رغم المنظمات الكثيرة ، مؤكدة على ان ما عمله الاتحاد النسائي بتجرد دون اي انتماء سياسي او انحياز سوى على قضية المرأة امر يجعلنا نعقد العزم على انتزاع الحقوق التى نبحث عنها الآن خاصة قضايا المرأة بعد ان اصبح الولاء للحزب والانتماء السياسي ” على حد قولها .
ففي الفلم الوثائقي حول الزيارة والتى تم بثه في الاحتفال اوضحت مدى فرحة وشعور الرائدات حيث تحدثت نفيسة المليك عن المبادي الجليلة في المنزل متمنية ان تجد كل ام راحتها في الحياة الزوحية والعملية والاستمرار في العمل الايجابي والنجاح في العمل .
وقالت محاسن الجيلاني لانها لا تستطيع أن تصف شعورها وفرحتها وتابعت ” ذكرتوني الاتحاد النسائي ، مشيرة الى ان السودان مازال محتاج النساء ،مبينة ان المرأة في السودان رأس الرمح للاسرة واردفت” الاسرة السودانية الذي لا نستطيع ولا تريد أن نضحي بها.
المنسق الاعلامي الاستاذة اسماء اسماعيل لم تتوقف عن ذرف دموعها منذ بداية الاحتفال ولم تنطق كلمتين الا ورجعت تبكي وتذكر محاسن الرائدات بخاصة الرحلن عن دنيانا وتبكي ،مشيرة الى انهم في المنظمة رتبنّ لتكريم كنداكات ثورة ديسمبر العام السابق ” صائدة البنمبان وتبيات التي دهسها التاتشر ‘ واسراء” الا ان جائحة كورونا حالت دون التكريم فيما تم تكريم تبيان الذي تم دهسها بناتشر العساكر فيما تعذر الوصول للباقيات ؟ مشيرة الى ان شهاداتهن موجودة بالمنظمة .
في الاتجاه سردت تبيان تجربتها مع العسكر الذي تم دهسها بالتاتشر في مدينة العباسية يوم 31/12/2019 م .
ووصفت سهام بمنظمة مبادرات الزيارة للرائدات بالمعبرة والجميلة ‘ مؤكدة ان الزيارة كانت لفتة بارعة.
وقالت ندى التى كانت ضمن المجموعة التى قادت الزيارة للرائدات بأن الحديث عن الرائدات صعب لكونه لا يمكن أن يختزل في وقفة لا تتعدى دقائق ‘ معتبرة انهن من المحظوظات بأن يعملن مع الرائدات الذين قامن بتأسيس الاتحاد النسائي الذي ضم في طيانه طوائف وقبائل مختلفة استطاعوا ان يحدثوا التغير واضافت ندى ” لولاهن لما كنا نحن اليوم نقف في المنابر ونطالب بالحقوق” مجددة على انهن من المحظوظات لتعليمهن من الجيل والرعيل الأول للنساء بالسودان لجهة أننا تعلمنا منهن الكثير ووجدنا فرصة كبيرة واستفدنا منهم في حياتنا اليومية وكسبنا منهم المسؤولية والثقة لكونهن كانوا يتعاملون معنا بتواضع وملاحقة في تنفيذ وتجويد تكاليف الانشطة . واضافت تعلمنا منهن التضحيات والعطاء ومبادئ العمل الطوعي .
وعددت .
وقالت ندي ميزات كل رائدة لافتة الى ان حاجة كاشف كانت تتميز بالابداع والابتكار بطريقة لافتة’ مبينة ان الرائدات كانن مبتكرات وسابقات عهدهن بافكارهن .
وقالت ندى بأن بحاجة كاشف تفرد في احترامها لكل عضو بمبادرات لجهة ان اي واحدة منا تفتكر بانها الوحيدة التى تعاملها حاجة كاشف بلطف وزادت ” نتفاجأ لاننا كلنا عندها واحد ” وتابعت نحن وجدنا فرصة كبيرة بأن نكون مع هذه القامات ‘ مضيفة ” كل سطر له انجاز وجهد كبير ونحن لانساوي ولا 1% من ما عملن رغم ظروفهن الصعبة في ان يجدن فرصة التعليم الا انهن اصحن طبيبات ورائدات
وناشدت ندى بضرورة ان تضع ادارة المناهج في التعليم العام والعالي في ان يكون في التاريخ باب عن دور الحركة النسائية ، معتبرة ذلك ابسط ما يقدم لهن حتى تكون ذكراهن خالدة وليست الاحتفال بهن كل عام .

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى