مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشيخ الجعلي والفجر ومصابيح الدنيا

مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشيخ الجعلي والفجر ومصابيح الدنيا
المصالحة الوطنية تعتبر من مصابيح الدنيا التي تفتح أفقاً جديداً نحو الحل السياسي الشامل
بقلم/ عبدالرازق الحارث
مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشاملة التي طرحها سليل بيت الدين والتقوى فضيلة مولانا محمد حاج حمد الجعلي شيخ السجادة القادرية بكدباس ووارث آبائه الكرام تعتبر من مصابيح الدنيا التي تفتح أفقاً جديداً نحو الحل السياسي الشامل لأنها تدعو الناس كل الناس والقوى والأحزاب والتيارات السياسية إلى كلمة (سواء) للتوحد تحت رايات الوطن العزيز الغالي ونبذ القبلية والجهوية وفتح صفحات بيضاء في سجل الوطن.
الشيخ محمد حاج حمد الجعلى شيخ القادرية بكدباس قيادة دينية شابة رجل دين متعلم ونال دراسات أكاديمية عليا في جامعة أمدرمان الأهلية.


والشيخ محمد حاج حمد الجعلي وريث بين دين كبير تنحدر أصوله من دوحة الجعلي الشائب اضف إلى ذلك أن الشيخ محمد حاج حمد الجعلي قيادة دينية وشعبية في منتصف العمر ويعايش يومياً مشاكل الحياة بالسودان من خلال رئاسته للسجادة القادرية التي تجعله يجلس على تبروكة الخلافة من الدغشية حتى منتصف الليل يستمع للناس ومشاكلهم وهمومهم شيال التقيلة ودخري الحوبة وأسد الكدادة الجارح ويتيح له الزمان أن يعايش الناس أفراحهم وأتراحهم صيرة وصيرورة من خلال استماعه اليومي لمشاكل الحياة التي تتجدد وتحدث بها تعقيدات كل ما أطل صباح جديد .
مبادرة الشيخ الجعلي للمصالحة الوطنية الشاملة ترتكز أصلا على تطوير مفهوم المصالحات ما بين القبائل والعشائر والأسر ليصبح الوطن هو نقطة الالتقاء ومجمع البحرين الذي يلتقي فيها الماء هذا ملح أجاج وهذا عذب فرات.
مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشاملة تدعو كل اهل السودان إلى كلمة سواء ان يتوحدوا خلف الوطن العزيز الذي ورثناه قويا شامخًا من الآباء والأسلاف، ولا سبيل للمصالحة الوطنية دون الملتقى بين كل اهل السودان مثل ما يلتقى عند مقرن النيلين النيل الأبيض والنيل الأزرق وتتوحد روافدها المائية وبذلك يصبح النيل الحكيم قويا مزمجرا يعطى الحياة في كل ربوع السودان فيزرع الزارعون ويحصد الحاصدون وتستمر الحياة وتعطي الأرض زرعاً جدد حمر وبيض وغرابيب سود.
مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشاملة ترتكز في المحور الساسي على الوحدة الكاملة ما بين المكونين العسكري والمدني مع استيعابهم لشركاء السلام الذين وضعوا البنادق وجاءوا إلى وطنهم السودان بعد غربة وشوق يحملون المنجل المركوز على ضهر البلد وأكف تحمل الزيتون حباً لتعمير الأرض وفلاحة المزارع وتعمير الأرض اليباب بدلا من الطلقة (سنبلة القمح) وبدلاً من الدانة (زراعة قصب السكر) وبدلا عن الحرب (السلام) واستخراج كنوز باطن الأرض في الكرمك وقيسان والنيل الأزرق ودارفور .
مبادرة كدباس في  شقها السياسي تدعو لوحدة وطنية شاملة بين كل مكونات الواقع السياسي السودان وتستوعبه كل الطاقات في عمل سياسي وطني ديمقراطي يشمل كل أهل السودان بكل أحزابه وتياراته والقوى السياسية.
ومبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشاملة شقها الاقتصادي تدعو إلى إجراءات اقتصادية حقيقية توقف تدهور الاقتصاد وترفع من قيمة الجنيه السوداني امام العملات الحرة وايقاف مشاكل الاقتصاد التي ادت إلى انعكاسات سالبة على الفقراء والمساكين الذين دفعوا فاتورة تشوهات الأسواق أو طغيان رأس المال بخروجهم من دورة الاقتصاد وتدفعهم لطريق الأشواك بحرمانهم من أبسط حقوقهم، وعلى ذلك فان مبادرة كدباس تدعو لسد حاجة الفقراء في العلاج والكساء والدواء والتعليم وحفظ كرامتهم الإنسانية ويعودوا من جديد في دورات الاقتصاد مواطنين يستفيد من طاقاتهم البلد.
مبادرة كدباس تدعو كل القوى السياسية للتوحد ونبذ الخلاف وتجاوز مرارات الماضي وفتح طرق العفو والتسامح والتصافي الوطني واعلاء دولة القانون وان لا يكون هنالك سجين لرأي سياسي أو مظلوم، وبالتالي فإن مبادرة كدباس تدعو إلى محاسبة المفسدين الذين سرقوا المال العام وضرب الفساد والاستبداد بيد من حديد مع اطلاق سراح كل مظلوم او تقديمه لمحاكمة عادلة تحفظ كل حقوقه الانسانية وفقاً للشريعة الإسلامية وتقاليد اهل السودان الموروثة القديمة قدم التاريخ.
مبادرة كدباس للمصالحة الوطنية الشاملة تدعو إلى ايقاف الصراعات القبلية التي ظهرت مؤخرًا وإيقافها بالحكمة والموعظة الحسنة ودراسة الأسباب التي أدت للصراع القبلي المسلح حتى لا تتكرر تارة أخرى.
المبادرة دعوة قدسية لأنها تدعو للخير والحق والجمال ووحدة اهل السودان وسلامة أراضيه وعمارة الأرض واستخراج كنوزها وفتح المنابر السياسية والفكرية والدعوية وأن يكون الصراع من اجل مصلحة واعمار الوطن ، وصفوة القول أن مبادرة كدباس تدعو إلى معالجة جدلية الوطن والقيادة والدولة ومعوقات الحركة التي ادت إلى انسداد الآفاق امام الممارسة السياسية وتطرح مؤشرات الانطلاق سياسيً باستيعاب كل أهل السودان واقتصاديًا بمعالجة مشاكلهم الاقتصادية واجتماعيًا بإشاعة روح المحبة والسلام بين كل مكونات المجتمع السوداني، مبادرة كدباس (ملهمة) من رجل دين (ملهم) تضع آفاق اًجديدة نحو الحل السياسي الشامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى