لجنه الصاغة والمعدنيين تناهض قرار فرض الف جنيه لكل جرام ذهب

لجنه الصاغه والمعدنيين تناهض قرار فرض الف جنيه لكل جرام ذهب

الخرطوم/ العهد اونلاين

رئيس اللجنه التمهيدية للصاغة والمعدنيين محمد ابراهيم تبيدي رفضهم القرار الصادر عن الشركة السودانية للموارد المعدني رقم ٤٤ والقاضي بخصم مبلغ الف جنيه لكل جرام من الذهب في الأسواق
وقال تبيدي في مؤتمر صحفي امس ان المعدنيين يعملون في ظروف صعبه يواجهون مشكلات في نقص مياه الشرب والمحروقات ووسائل الأمان والصحة .
وطالب بضروره اشراكهم في المشاوره لوضع القرارات وازاله العقبات الماثله ونوه إلي اعاده النظر بعين الاعتبار في هذا الملف من قبل حكومه الفتره الانتقالية .
وأكد أن التعدين التقليدي اتاح فرص متعدده لكافه شرائح المجتمع ونوه ان الفتره المقبله فتره لدعم الإنتاج والقرار يمس آلاف المعدنيين في مناطق الانتاج
ومن ناحيته قال عضو اللجنه د محمد آدم ان القرار مجحف في حق الصاغه والمعدنيين وأوضح أن هناك مبالغ كبيره يسددها المعدنيين في البوابات وعبر الاهالي وفي المناجم وأكد أن القرار صدر دون دراسه او الرجوع لاصحاب الشأن واعتبره خطأ كبير في حق المعدنيين والصاغه ويؤدي إلى خساره مبالغ ماليه كبيره وتعمل على تراجع الأرباح والعائدات
وأعلن عن رفض القرار في كل المناجم العامله بالولايات على رأسها الولايه
الشماليه ونهر النيل وجنوب كردفان
وأشار الي جلوسهم مع الشركه السودانيه وضم الاجتماع ممثلين للولايات لمناقشه القرار ومخاطره ولفت الي احتقان كبير في كل مناجم السودان العامله وقال إن اردول أكد بأن القرار أتى نسبه لرفع خصومات العوائد الجليله المفروضه من الدوله وبرر بأن الدستور ينص على خصم ١٠٪من ناتج التعدين وأنهم يتحصلون منهم ٤٠٠ جنيه للبوابة
وقطع بأن القرار نفذ دون أي اخطار للمعدنين والصاغه وتم انزاله في توقيت صعب
وكشف عن اضراب المنتجين في المناجم عن شراء الذهب لتكبدهم خسائر كبيره وقال نؤيد القرار من ناحيه استماره التحصيل لمعرفه الكميات المنتجه في السودان شهري وسنوي ويتمحور رفضهم لمبلغ الالف جنيه
ووصف المسأله بانها تفتح الباب للتهريب وفقدان كميات كبيره وارده من الذهب وناشد باعاده النظر في القرار المجحف في حق المعدنيين واعرب عن سعيهم لرفع الناتج المحلي الإجمالي عبر عائدات الذهب
ومن جانبه قال عضو اللجنه الفاتح على بشير ابو الساره ان القرار له تداعياته على المنتجين الحقيقين والذين يعملون في ظروف قاهره بحثا عن الذهب وشكا من قله العائد وارتفاع الرسوم المفروضه في البوابات والطواحين وأكد أن نسبه مايتحصله المنتج لا يتجاوز ٣٧٪ فقط من الذهب ووصف القرار بغير المدروس ويساعد في التهريب بصوره واضحه ولفت ان المعدن يتنازل عن حقوقه رغم ان ٧٠٪ من انتاج الذهب يأتي من التعدين التقليدي وزاد قائلا الدوله تشجع والشركه السودانيه للموارد المعدنيه تحبط مؤكدا رفضهم القرار جمله وتفصيل وفي الوقت نفسه ابدي الاستعداد للمشاركه في رفع الإنتاج من الذهب ودعا الي عقد ورشه عمل متكامله مع الجهات ذات الصله للتوافق على رؤيه لزياده الوارد من الذهب للدوله دون التاثير على المنتج والإنتاج العام
وأضاف سكرتير العلاقات الخارجيه وعضو اللجنه الفاضل على محمد ان القرار يؤثر بصوره كبيره على المناجم والمعدنيين في الولايات والتي تتجاوز اكثر من ٢٠ منجم ومساهمتها في رفع قيمه الناتج المحلي الإجمالي وقال انهم تفاجوا بالقرار والذي عده مؤثر جدا ولفت الي قدوم وفود من نهر النيل والبحر الأحمر والشماليه وجنوب وشمال كردفان وهي مناطق الانتاج الفعليه الحقيقيه ونوه إلى انتاج كميات كبيره في منطقه العبيديه وطالب الدوله باعاده النظر في القرار لما له من تأثير على اقتصاد البلاد بشكل مباشر وأضاف الذهب مورد مهم وعلى الدوله اخذ حقها ولكن ليس على حساب الآخرين
وشكا رئيس لجنه سوق وادي حلفا اسماعيل ادم من عدم توفر إسعاف للطؤاري من قبل الشركه السودانيه للموارد المعدنيه والذين اشترطوا توفيره لمدة شهر واحد فقط
ولفت الي حدوث هدم كبير للابار في المنطقه واستنكر ان الزياده في الإيرادات بالموازنه العامه ورفع قيمه جوال الحجر من ٥٠ ج الي ٢٠٠ ج دون توفير اي خدمات
وهاجم محليه حلفا وغيابها التام عن أداء دورها تجاه المعدنيين وانحصر دورها في الجبايات فقط
وقال إن القرار أدى إلى حدوث احتقان بين المعدنيين رغم تحذيرات لجنه الصاغه بضبط النفس ومنع التفلتات الا ان الظلم الواقع على المعدنيين أدى إلى أحداث ضرر بالغ بمكاتب الشركه في حلفا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى