Uncategorized

في ليلة تكريم ووداع عدد من ضباط الشرطة بكسلا

*في ليلة تكريم ووداع عدد من ضباط الشرطة بكسلا
*شرطة ولاية كسلا ترسم لوحة مجتمعية مبهرة وتزين صدور الرجال بوشاحات رد الوفاء لأهل العطاء
*مدير شرطة الولاية
*رئيس اللجنة العليا لاحتفال التكريم والوداع: المحتفى بهم عملوا بالولاية في ظروف استثنائية وكانوا قدر المسئولية..

*ممثل المحتفى بهم العميد/ محمد سليمان: سعيد أن أرى التمازج بين مجتمع كسلا وأتمنى أن تعود لكسلا سيرتها الأولى


كسلا/ إنتصار تقلاوي

*في واحدة من ليالي وامسيات كسلا الوريفة وفي حضرة شرطة الولاية وهي تكرم وتودع عددا من منسوبيها ممن تمت ترقيتهم إلى رتبة العميد شرطة ونقلهم من الولاية وممن تمت ترقيتهم أيضا إلى رتبة العميد شرطة وإحالتهم للتعاقد كان المشهد حاضرًا زينته لونية مجتمع كسلا في لوحة مجتمعية مبهرة دقت على أنغامها الطبول وبرقت في سمائها السيوف وإثارة الأرجل وهي تضرب الأرض الغبار كل ذلك وامتزج الجميع..


*الاحتفالية التي شرفها ممثل والي كسلا المكلف الأستاذ جعفر عبود إلى جانب مدير شرطة الولاية اللواء شرطة أيمن حامد سليمان وعدد من قيادات المجتمع من رجالات الإدارة الأهلية والعمل التنفيذي بالإضافة للقيادات في القوات المسلحة والأمن والمخابرات والدعم السريع .. كانت هي المقصد أن يجتمع مكون أهل كسلا على قلب رجل واحد تعكس أن مجتمع كسلا بخير وقادر على التلاقي والإبداع وتشابك الأيادي والانطلاق نحو المسير.
الإيقاعات التي زينت المكان من الفرق المشاركة من النوبة والهوسا والبني عامر والرشايدة وإن اختلفت في شكلها ونقرها إلا أنها حركة الجميع وداروا متحلقين مبتهجين وكان لسان حال الجميع ينشد هذا ما نرجوه من أهل كسلا لمجتمع كسلا .
سبعة من ضباط الشرطة الذين عملوا بالولاية كانوا هم أهل المقصد منهم من ترقى ودفع بهم إلى موقع آخر ليقدم عطاءهم. ومنهم من ترقى وترجل عن صهوة جواد العمل الشرطي وهم العميد شرطة محمود سليمان محمد


العميد/ عوض على موسى. العميد/ القرشي السر السيد. العميد / عبد الله على النور. العميد / عبد الرحمن المدني. العميد معاش/ عبد المنعم عز الدين. العميد معاش/ على أحمد الشيخ. العميد معاش/ عزت محمد أحمد مدير شرطة الدفاع المدني والذي حالت ظروف المرض أن يكون مشاركًا في الاحتفال ولكن أبت نفسه وهو على الفراش الأبيض ولحظة إجراء الغسيل الكلوي نتاج مضاعفات مرض السكر. أبت نفسه إلا أن يكون مشاركًا بصوته عبر مكالمة هاتفية وقدم كلمات شكر فيها قيادات شرطة الولاية وأهلها مؤمنًا بمشيئة الله وسنة الحياة بأن يترجل الفرد عن صهوة جواد العمل الشرطي من ولاية كسلا متمنيًا في ذات الوقت وإن استمرت خدمته أن يقدم جهده لإنسان كسلا الذي يستحق وعلاوة على ذلك أكد عزت عدم تأخره في مد يد العون وتقديم المساعدة رأي خدمة لمواطن الولاية وكل جميل. ووصف فترة عمله بكسلا بالجميلة ذات المواقف المتعددة وسط مجتمع طيب المعشر وأهله. وطالب عزت أهل الولاية بأن يكونوا مجتمعين ومتوجهين نحو السلام ورفاهية المواطن. وشكر مرة أخرى جميع المكونات الشرطية ووقفتهم المشرفة وهو طريح الفراش


رئيس اللجنة العليا للاحتفال العميد مامون مصطفى مدير شرطة محلية كسلا رحب بالحضور المشاركين في احتفال التكريم والوداع من مختلف واجهات العمل والمكونات المجتمعية ممتدحًا الجهود التي بذلها المحتفى بهم كل في موقع عمله وتخصصه وبلاءهم الحسن رغم الظروف الاستثنائية التي شهدتها الولاية خلال العامين الماضيين ولكنهم لحرصهم على تحقيق الأمن لم يدخروا وسعًا ولم يستبقوا شيئًا متمنيًا لمن تمت ترقيتهم ونقلهم بحياة عملية زاخرة والاستمرار على تقديم العطاء ولمن ترقى وترجل أن يكون ما قدمه عبر الشرطة وخدمة المجتمع سجلًا في موازين حسناتهم .
ممثل المحتفى بهم العميد شرطة محمود سليمان محمد وإن تزاحمت المفردات والكلمات وعجز اللسان عن نطقها استجمع شجاعته المستمدة من الشرطة للحظات عصيبة والحديث عن أيام  وفترة كانت مليئة بالعمل فيها ما فيها ولكن كان عنوانها وأهم ما فيها حفظ الأمن والتلاحم مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى لإنجازها من أجل مواطن الولاية. وعبر محمود عن سعادته بالصورة التي ارتسمت أمامه والتي رأى فيها التمازج بين مكونات أهل كسلا التي ما كان لها أن تجتمع لولا سهر الشرطة والقوات المسلحة والجنود والأفراد والضباط في كل أنحاء الولاية وصبروا على ذلك من أجل المسيرة.. وحمل ممثل المحتفى بهم الحاضرين أمانة بأن يعيدوا إلى كسلا سيرتها الاولى والتي بدأت تتعافى في وقت كان الناس فيه منشغلين وظروف حظر التجوال لأسباب صحية وأخرى أمنية.. ولم ينس العميد محمود دور الشخصيات التي لعبته في صنع الهدوء بالولاية من رجالات الإدارة الأهلية خاصة العميد معاش عمدة مدينة كسلا معتصم بابكر أحمد جعفر.. وأضاف أن أمن المواطن والبلاد يجب أن يحفظ متمنيًا أن يجدوا عند عودتهم كسلا وقد عادت إلى سيرتها الاولى.. وحيا العميد محمود من ترجل من قطار العمل وتوقف بهم في محطات نهاية الخدمة وقد أعطوا ولم يستبقوا شيئًا ويشهد لهم في كل المواقع وأن يجدوا الثواب بقدر ما قدموا في سبيل المرابطة معربًا عن شكره لكل من تداعى لاحتفال التكريم. 
السيرة الذاتية المحتفى بهم:
العميد شرطة محمود سليمان محمد عيسى من مواليد العام ١٩٦٤ تخرج في كلية الاقتصاد جامعة القاهرة فرع الخرطوم. عمل بكل من وحدات ولاية القضارف جنوب دارفور. الادارة العامة للشرطة الشعبية – الأمنية-الجوازات . سفارة السودان بلندن .. تلقى عددًا من الدورات خارج البلاد أكاديمية الشرطة إيطاليا- الشرطة الوطنية اسبانيا-أكاديمية الشرطة الأردنية- المعهد الأفريقي لرفع القدرات تنزانيا.. شارك في عدد من الفعاليات الخارجية والمؤتمرات مصر-  كينيا – اثيوبيا-تنزانيا- قطر- زامبيا – لبنان.. متزوج وأب.. نقل للإدارة العامة لتدريب الضباط.

العميد شرطة عبد الله علي النور صيام، الوطن الكبير النيل الأبيض الجزيرة أبا الوطن الصغير الحاج يوسف الشقلة شمال.. المراحل التعليمية أولاد ناصر الابتدائية – الأشواك المتوسطة- كوستي القوز الثانوية –  جامعة جويا كلية الاقتصاد. دبلوم تخطيط تنموي جامعة الخرطوم. ماجستير جامعة جوبا دراسات السلام والتنمية. دكتوراه اقتصاد جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا. دبلوم كلية الشرطة علوم القانون. كل الرتب المؤهلة للرتب الأعلى.

الوحدات التي عمل بها :الاحتياطي المركزي التفتيش العام. شمال دارفور. الجوازات والهجرة . أكاديمية الشرطة العليا . المباحث والتحقيقات الجنائية. شارك في العديد من الدورات التدريبية داخل البلاد وخارجها. متزوج وأب.

العميد شرطة عبد المنعم عز الدين محمد عبد الحي. من مواليد الخرطوم ١٩٦٤ . خريج جامعة القاهرة كلية الحقوق. جامعة النيلبن كلية الآداب قسم الجغرافيا. عمل بكل من : الجوازات. غرب دارفور. كسلا. الخرطوم. نال كل الدورات للترقي في زمالة أكاديمية الشرطة العليا. نال دورات تدريبية في مصر. تنزانيا. الأردن. تركيا. متزوج وأب.

العميد شرطة / عبد الرحمن المدني عبد الله. 

من مواليد الجزيرة. التحق بكلية الشرطة ١٩٩٢.عمل بإدارة الجوازات بالجزيرة. مصنع سكر كنانة. رئاسة الجوازات. الإستوائية. سفارة السودان بكمبالا. شرطة كسلا. إدارة الخدمات الطبية. مدير إداري مستشفى الشرطة كسلا. نال دورات تدريبية خارج البلاد في أكاديمية الشرطة إيطاليا. الشرطة الوطنية اسبانيا. أكاديمية الشرطة الأردن. المعهد الأفريقي لرفع القدرات تنزانيا. شارك في عدد من الفعاليات الخارجية مصر ليبيا، اثيوبيا، تنزانيا ، قطر، زامبيا ، لبنان. متزوج وأب.

العميد شرطة/ علي أحمد الشيخ البشير. من مواليد العام ١٩٦٤. تخرج من جامعة القاهرة فرع الخرطوم. التحق بكلية الشرطه ١٩٩٣. عمل بكل من: الخرطوم. الادارة العامة للجوازات . شمال دارفور. الشرطة الأمنية الإدارة العامة للمباحث . شرطة ولاية كسلا. نال كل الدورات الحتمية للترقي زمالة أكاديمية الشرطة . نال دورات تدريبية في إيطاليا ، كينيا ، الأردن .. متزوج وأب.

العميد شرطة / القرشي السر السيد . من مواليد العام ١٩٦٨ شندي. المراحل التعليمية . الكلاكلة القبة غرب الابتدائية. الجبل المتوسطة . المقرن الثانوية. الإسكندرية كلية الآداب . دبلوم الشرطة والقانون كلية الشرطة. دبلوم الدعوة الخاصة جامعة أفريقيا العالمية. دبلوم لغة انجليزية . ماجستير دبلوماسية السلام والتنمية جامعة جوبا. دكتوراة في الدراسات الإسلامية بحري. عمل بكل من: ولاية الخرطوم . جنوب دارفور. الادارة العامة للخدمات الطبية. وحدة حماية الأسرة والطفل . الاحتياطي المركزي. قائد الاحتياطي المركزي القطاع الثامن كسلا . نال كل الدورات الحتمية. كورس التحريات المتقدمة. التحريات الواقعة على النفس. شارك باسم الشرطة في مؤتمر الدول العربية حماية الأطفال  المغرب .. متزوج وأب.

بتاريخ 18/ مارس الخميس
كسلا تودع الضباط المنقولين والمحالين للمعاش برتبة عميد
كرمت وودعت الشرطة منسوبيها من الضباط برتبة عميد وهم
عميد شرطة محمود سليمان محمد.
عميد شرطة عوض علي موسى
عميد شرطة القرشي السر السيد
عميد شرطة عبد الله علي النور
عميد شرطة عبد الرحمن المدني
عميد شرطة م .عبد المنعم عز الدين
عميد شرطة م علي محمد الشيخ
عميد شرطة م عزت محمد أحمد


بتمازج عبر قيمة الروابط الاجتماعية بين مكونات كسلا ولسان حالهم يحكي يا هو ده السودان لونية تدل على ان هذا المجتمع لن تؤثر عليه الأيادي الخفية أو الطرف الثالث.
مدير شرطة الولاية اللواء أيمن حامد
واليوم يترجل نفر كريم من منسوبي الشرطة وفي احتفالية وداعهم أرى هذا التمازج بين مكونات كسلا وأن يجتمع الإخوة وما كانوا ليجتمعوا لولا العمل الدؤوب للفرد الشرطة والقوة المشتركة بالولاية الذين صبروا علي السهر.
وأضاف: أرى تلاحما وانسجاماً بين أهل الولاية وما أراه اليوم من وجود كل المكونات والقبائل لوداع العمداء يوضح التعافي وروابط الأخوة والمحبة ولاية كسلا تمثل السودان المصغر قدم أفراد الشرطة جهودهم ولم يستبقوا شيئًا واليوم يغادرالضباط المحاليون للمعاش بعد خدمة دامت الـ25 عامًا.
فكان الوفاء والعرفان من أهل كسلا من القبائل فهذا دليل تعافي نشكر البني عامر والهدندوة والنوبة والرشايدة وكل القبائل الشاركت بالوداع والضباط الذين ختموا المسيرة بكسلا كنتم حمائم السلام ورسالتي للأهل كسلا نأمل تعاونكم ليعم الأمن والسلام وتبدأ مسيرة البناء والإعمار والتنمية.

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى