مقالات

علي سلطان يكتب خطأ فادح في بدء الاحرام المعتمرين من السودان

علي سلطان يكتب خطأ فادح في بدء الاحرام المعتمرين من السودان

 

من اين يبدأ المعتمرون من مطار الخرطوم او بورتسودان اوغيرهما احرامهم للعمرة او الحج؟

سؤال مهم جدا الاجابة عليه خاصة هذه الأيام التي يعتمر فيها كثير من السودانيين؟

سافرت الي العمرة قبل ايام ضمن فوج من نفر كريم. و وصلنا جدة بملابسنا العادية.. وفي الطريق الى مكة

احرمنا في مكان ما نسيت اسمه بين معترض و موافق من اعضاء الفوج.

وحيث إنني لم اكن مطمئنا لهذا الامر فقد حاولت البحث عت اجابة للسؤال أعلاه.. وفيما وجدت من إجابات انه

لابد من الإحرام قبل الوصول الى جده عندما تصل الطائرة او توازي ميقات (يلملم) وهو ميقات اهل اليمن للحجاح

والمعتمرين القادمين من جهة الغرب او الجنوب الغربي متوجهين الى جدة.

لمن يركب الطائرة السعودية او فلاي ناس هناك تنبيه مهم للركاب بوصول منطقة الإحرام.. ويمكن في هذه الحالة ان

يحرم المعتمر او الحاج في الطائرة عند التنبيه بذلك.. او ان يلبس ملابس الاحرام من مطار الخرطوم.. وهذا هو الأفضل.

على مسؤولي وكالات الحج والعمرة مسؤولية عظيمة بالتنبيه.. وعليهم تسليم المعتمر لبس الاحرام في السودان

قبيل السفر اذا كان بحرا ام جوا.. وعلى الاخوة في وزارة الشؤون الدينية واهل الافتاء الافادة.. حتى لا تضيع عمرة المعتمرين هباء بالجهل.. لا سمح الله..

اورد هنا ردا جيدا نشر في صحيفة الانتباه السودانية حول هذا الموضوع المهم. خاصة ان هناك إعدادا كبيرة تسافر للعمرة هذه الايام.

وبتفصيل الشيخين أعلاه أفتى الشيخ الألباني وفتواه.
وبمثل ذلك أفتى الشيخ الدكتور صالح الفوزان.

إن البعض يستصعب الإحرام في الطائرة ، بينما الملايين تأتي من بلاد كثيرة وبعيدة ومن داخل المملكة العربية

السعودية ومن خارجها وهم يلبسون الإحرام في الطائرات، والبعض يتعلّل بعدم الحصول على لباس الإحرام، وإن

لباس الإحرام المعروف متوفر حالياً بكثرة ويباع في محلات كثيرة داخل السودان.. والأمر في ذلك يسير جداً

ومن السهل والميسور تدبيره ، فإن الأسباب التي تذكر في هذا هي من قبيل الإشكالات اليسيرة التي لها حلول ،

وأكرر أن هذا المقال دعوة إلى بحث جاد لهذه المسألة المهمة.

أما من يصل من الحجاج إلى المدينة أولاً فإنه يحرم من ميقات ذي الحليفة والأمر في ذلك واضح للجميع نظرياً وعملياً وهو خارج عن هذه المسألة.

إشتياق الكناني

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى