عضو السيادى موسى : لا نرفض حسن الحوار لكننا يرفض الاستهانة

لدى مخاطبتها قافلة نهر النيل لدعم الشرق

عضو السيادى موسى : لا نرفض حسن الحوار لكننا يرفض الاستهانة

العهد اونلاين

اكدت عضو مجلس السيادة الأستاذة عائشة موسي السعيد أن من المصائب والمحن  التى تحل على البلاد ما لا يقبل الجدل ولا التأجيل، بل المثابرة والتعاضد بين الشرفاء من مواطنيه حتي تنجلي وتزول التحديات. 
وأكدت عضو مجلس السيادة لدى مخاطبتها اليوم بساحة الحرية ،وداع قافلة الدعم والمؤازرة التي سيرتها ولاية نهر النيل لدعم القوات المسلحة علي الحدود السودانية الشرقية، بحضور الفريق ركن مجدي إبراهيم نائب رئيس هيئة الأركان إمداد ، أكدت أن السودان جسم واحد تتداعى أطرافه لدعم بعضها البعض تجسيداََ للوحدة الوطنية.
وقالت الأستاذة عائشة إن السودان أمة واحدة طريقها مفتوح وماضية  نحو الخلاص من كل الابتلاءات التى تواجهه بعزيمة وإرادة قوية وان شعبه قادر على العطاء في الرخاء والشدة. 
ولفتت سيادتها الي أن السودان بلد مسامح لايرفض حسن الجوار ولكنه لا يقبل الضيم  والإعتداء والاستهانة به مشيرة إلى كرم شعبه الذي تجسد في إستضافة أشقائه من الشعب الإثيوبي. 
وجددت عضو المجلس السيادي ثقة السودان حكومة وشعباََ في قدرة القوات المسلحة علي الدفاع عن كل شبر من أراضيه والوقوف أمام كل معتد يريد النيل منه . 
من جانبها أكدت والى الولاية د. آمنة  أحمد محمد احمد المكي أن القافلة تؤكد أن العسكريين والمدنيين في الحكومة الانتقالية في خندق واحد وان الشعب يقف خلف قواته المسلحة رغم الظروف الاقتصادية الماثلة. 
واشارت سيادتها الى ان  الوطن خط أحمر وان الدعم للقوات المسلحة سيتواصل حتي يستعيد السودان كل ما سُلب من أراضيه  في الفترة الماضية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى