عرمان للأسلاميين : حرروا انفسكم وتوبوا ..وادفنوا جثة الوطني.و ابحثوا عن مستقبل بفكر جديدة

عرمان للأسلاميين : حرروا انفسكم وتوبوا ..وادفنوا جثة الوطني.و ابحثوا عن مستقبل بفكر جديدة

الخرطوم /العهد آونلاين

هاجم نائب الأمين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال ياسر عرمان الحركة الأسلامية على خلفية إحتفائها باإفطار مجموعة منها امس الجمعة بالساحة عبر إفطار جماعي، ووجه انتقادات لاذعة لالتفاف الاسلاميين والسعي لاحياء المؤتمر الوطني وقال في تسجيل صوتي للأسلاميين حرروا انفسكم اولا قبل التفكير في تحرير البلد ..ادفنوا جثة المؤتمر الوطني وابحثوا عن مستقبل ورؤية جديدة وفكر جديد ..وقال ان الاسلاميين عليهم ان يبدوء بداية جديدة واردف التيار الأسلامي موجود في هذه البلد وواقع لكن عليه ان يسع لانتاج نفسه بفكر جديد تتماش مع شعارات الثورة السلام والعدالة والحرية ..
واردف قبل ان تحتفوا بالمجموعة التي احتفلت في الساحة
عليكم ان تتوبوا لانفسكم وربكم وان تعزلوا كل من شارك الوطني في الفساد لان صحيفة الوطني مليئة بالموبقات والجرائم ..وقال المصالحة تتم بالاعتراف من قبل الاسلاميين و ان يقلبوا صفحتة المؤتمر الوطني اولا قبل ان يخطوا اي خطوة جديدة ..لان لاحد سيقبل بالوطني لانه حزب فاشي وشمولي وانتهى
وقال انتم محتاجين تقعدوا تفكروا في كيفية انتاج فكر جديد مؤائم للتحول والبلد وللتطورات ..وقال كل القوى السياسية محتاجة تعيد تشكيل نفسها لتتوائم مع ثورة ديسمبر واردف لان نظام الثلاثين عام خلق هشاشة إجتماعية وسياسية

قال ان احتفالات الحركة
اذا كانت احتفالات لاحياء المؤتمر الوطني فهذا عيب كبير .. في حق الاسلاميين لان يفترض ان تحارب الحركة الوطني وليس العكس ..لان الوطني قسم الحركة الاسلامية مثلما قسم السودان
وهو الذي ادخل شيخ الاسلاميين السجن وحتى بعض الاسلامين الكبار مثل يوسف لبس قضى 14 عام في سجونهم
واذا كان الحديث عن عودة الوطني فهذا يدل على عودة كل مافات ومات وهذه مهمة مستحيلة ..وبالتالي على الاسلاميين ان يفرقوا بين الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني لان التيار الاسلامي عريض الجرائم وانتهى بقيام ثورة ديسمبر
المطلوب من الحركة الاسلامية والتيار الاسلامي العريض ان ينسو ويتناسوا عودة المؤتمر الوطني لان اذا كانت هذه الطاقة يختزنها الشباب لاجل معركة عودة الوطني هذه معركة خاسرة ..والمعركة الحقيقة كيفية تجديد التيار الاسلامي والنظرة النقدية والمراجعة لبناء تيار أسلامي وطني وديمقراطي والمواطنة بلاتمييز ..وبالتالي التيار الاسلامي ليس في مرحلة اثبات الذات لانه موجود بتعدد مدارسه سلفية الى الاخوان المسلمين وغيرهم من تيارات ..لذلك على الاسلاميين طرح سؤال كيف يعيدوا تجديد انفسهم وطرح فكر جديد قبل ان تذهبوا لاقامة افطار جماعي كل مجموعة عادية يمكن ان تقيم مثل هذه الافطارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى