عبد المنعم  شجرابي  يكتب  من الحب ما قتل

عبد المنعم  شجرابي  يكتب  من الحب ما قتل

 

*** شكا أهل القرية لمدير المدرسة الجديد وهم يستقبلونه من ضعف مستوى أبنائهم وتأخر المدرسة في الترتيب العام .. دخل المدير المدرسة فصلاً فصلاً .. ولاحظ أن كل فصولها تفتح على الشارع الرئيسي الذي يقود إلى السوق وبالقرب منها بعض المنازل
*** بدأ المدير حصته الأولى بشئ من عدم الجدية وكثير من الهزل والهظار .. نهاية الحصة سأل بعض الأسئلة عن الدرس لكن سؤاله الرئيسي لطلابه كان مصحوباً بابتسامة ” شفت شنو في الشارع؟ ” فتسابق الطلاب رافعين أيديهم للإجابة فقال الأول شفت عم عثمان جاء ماشي بي حمارو الأبيض .. وتحدث آخر عن خلاتو حليمة ومعاها نسوان الحلة جايين من بيت البكى .. وأحدهم قال عادل ود خالي كان واقف بعيد وبيأشر لي .. وقال الرابع شفت سيد الجمل كان بيكورك المحريب ويبيع الدوم والنبق .. وتواصل الحديث عن مشاهد الشارع .. واكتشف الأستاذ ألّا طالب واحد ركز معه في الحصة فعرف الداء وطالب ببناء سور حاجب فأصبحت المدرسة الأولى بين المدارس
*** الشاهد أغلق المدير الفني للهلال فلوران التمارين بفهم متقدم .. وعالٍ .. ومعمول به .. حتى يركز هو على تدريباته ويركز اللاعبون على الجمل التدريبية بانتباه الأستاذ إلى الطالب والطالب إلى أستاذه بعيد عن أي جاذبيات أخرى
*** حضور المشجعين للتمارين لا هو فرض عين ولا فرض كفاية فالمشجع مكانه ووقته والحوجة إليه في المباريات لا التمارين بل لا سبب في الأساس له لحضور التمارين درءاً للتشويش الذي يتعرض له المدرب أو اللاعب
*** نقدر لمحبي الأزرق التفافهم والتصاقهم وعشقهم لفريقهم حيثما حل والرغبة الصادقة لهم في متابعته لحظة بلحظة وعدم الغياب عنه وبما أن من الحب ما قتل تم الإغلاق المنطقي والعقلاني للتدريبات
*** شكراً جزيلاً وجميلاً للأنصار وهم يحزنون ( الحزن النبيل ) بسبب حرمانهم من متابعة تدريبات الفريق ولكن من أجل أن يروه فائزاً منتصراً في تنافسه الوطني والأفريقي كل شئ يهون
بني هلال أحبكم أحبكم
دمتم فائزين
عبدالمنعم شجرابي ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى