عبدالمنعم شجرابي يكتب :الجيش جيش السودان

.. اضرب واهرب ..
الجيش جيش السودان
* احتفلت البلاد 14 أغسطس ( جيشاً وشعباً ) بالعيد ال 68 للجيش بمدينة شندي في احتفال عسكري رياضي متنوع كان امتداداً لأعياد سبقته من حيث دقة التنظيم والترتيب
* لا أذكر كم كان رقم ذلك العيد وفقط أتذكر أنني كنت وقتها بالقسم الرياضي بصحيفة القوات المسلحة الذي يترأسه أستاذنا الجليل الراحل المقيم حسن عزالدين وفي اجتماع موسع طالبنا رئيس التحرير بعدد ثمان صفحات رياضة في العدد الخاص بتلك المناسبة فرد حازماً ( بتقدروا تملوها ؟؟ )
* كانت الإجابة عملية ونحن نأخذ كل منشط على حدة ( ونفلفه ) على كل وحدة عسكرية وننجح في تقديم إدارة المنشط ومدربيه ولاعبيه فخرج العدد شاملاً وناحجاً واستحققنا ( تعظيم سلام ) من مدير التوجيه المعنوي
* كنت ( صحفياً شاباً ) وكان وقتها بفرع الرياضة العسكرية المقدمين والرواد عثمان سرالختم .. ومكي الكناني .. وحيدر مهدي .. ورشاد البلك .. ونور الدين كاشف .. وكمال بني .. ورمضان مرحوم .. والكابتن اعيسر .. وعبدالعزيز عبدالله .. والملازم مها مصطفى فكان الرابط بيننا أقوى في كل الصحف التي عملت بها من بعد
* لابد م وقفة هنا مع فرع الرياضة العسكرية أو الجامعة الرياضية والذي طور عبر الرياضة العسكرية كل اللعبات الأولمبية فإلى جانب كرة القدم طارت الطائرة وقفزت السلة وسبحت السباحة ولاكمت الملاكمة وقويت ألعاب القوى وكان الاسكواتش والتاكندو وحتى شد الحبل كل ذلك عبر دوريات ( مولعة نار ) بين الوحدات العسكرية داخل وخارج العاصمة مع تخريج واهتمام خاص بالعدائين الذين أصبحوا نجوماً عالميين على رأسهم موسى جودة والكشيف
* على مر العصور قدم الجيش العديد من قادته قادة للأندية والاتحادات فكان منه قادة للهلال الجنرالات محمود أبوسمرة .. ومحجوب طه .. وعمر محمد سعيد .. ونورالدين المبارك .. وابراهيم محجوب .. وزين العابدين محمد أحمد عبدالقادر .. ومروان الفاضل .. وعثمان سرالختم .. عبدالرحمن سر الختم .. وعثمان محمد الحسن .. وسيف الدين ميرغني .. وعبدالحي محجوب .. يحيى محمد خير .. وعصام كرار … وبالمريخ بشير حسن بشير وحسن أبوالعائلة وحاج التوم .. وخالد حسن عباس .. وفيصل مخمد عبدالله .. ومنصور عبد الرحيم .. وعبدالمنعم النذير وبالموردة حمد النيل ضيف الله .. ومحمد عثمان هاشم .. وتوفيق أبوكدوك .. وأبوبكر حسن بشارة .. ومجذوب رحمة
* ختاماً أكرر ( الزهمرة حاصلة ) والتاريخ يحفظ لهؤلاء ولأعداد أخرى غيرهم من العسكريين عملت في بإدارات أندية بالعاصمة والأقاليم وآخرون عملوا بالاتحادات واللجنة الأولمبية وكان غيرهم نجوماً في العديد من اللعبات
* هي محاولة مني لأقدم في عيد الجيش فضل الجيش على الرياضة مع فضله وأفضاله الكبيرة على الوطن
مذكراً بعض السياسين أن الجيش جيش السودان والجيش ما جيش البرهان
عبدالمنعم شجرابي ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى