صورة من الارشيف نعيد نشرها

صورة من الارشيف نعيد نشرها

صورة فتاة الجمل المتداولة منذ سنوات الحيرت كل الصفحات والقروبات ولم يتوصلوا
لمناسبتها ولا لمن التقط هذه اللقطة الرائعة

✍️ منطقة( دونكي الخير ) بجنوب دارفور 1988 التقطت الصورة بعدسة كاميرتي الشخصية

فقدت هذه الصورة مع مجموعة اجمل واندر منها في المملكة العربية السعودية ابان اقامتي هناك في بداية التسعينات وكل مرة تطل علينا عبر الوسائط تثير في نفسي الشجون

هذه البدوية كانت واقفة على ظهر راحلتها تمعن النظر تجاه حوض البئر من مسافة بعيدة وتحاول ان تطمئن نفسها أن الماء واجد ويصب من ماسورة الحوض وعندما سألناها عن الوقت الذي تحركت فيه للدونكي قالت بعد شروق الشم

ولو تلاحظ من الظلال ان الوقت ظهيرة
كنا نراقبها اثناء ملئ السعون فكانت تتساءل بينها وبين نفسها في ماذا يبحلق هؤلاء حقاً

لم تكثرث لنا بقدر اهتمامها بملئ سعونها ثم شطفت الغبار عن محياها الجميل وركضت بعنفوان الشباب تلحق راحلتها وشالت حاجات كتيرة وراحت وتلاشت بين الغبيش

نعزي انفسنا أن تكون اصبحت جدة الان ونلوم النفس احياناً لماذا لم نصل الفريق

عاشق القوز
ياسر الخير البشير /نيالا- البسابير
Yasser Alkhair

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى