مقالات

 صلاح الدين عووضة يكتب : رتابة!

 صلاح الدين عووضة يكتب : رتابة!

طق… طق..
طَقَطَقْ…. طق..
كان هذا هو صوت إيقاع خبط اليد النحاسية مع جوف الهون يومذاك..
وضابطة الإيقاع هذا كانت مساكنتنا طيبة..

لم يكن هنالك سوانا في تلكم اللحظات… وكانت تعد قهوة اشتهرت بصنعها..
وبعد برهة كنت قد رحت في سباتٍ عميق..

فهكذا قد يفعل الإيقاع الرتيب… المتواصل… المنتظم..
وفي مرحلة دراستنا الثانوية جيئ بعمال لإصلاح سقفٍ مبنى يتبع للمدرسة..

فكان صوت المدرس يختلط بإيقاع:
طق… طق… طقطق… طق..
فلاحظ المدرسون انتشار ظاهرة النوم بين الطلاب..

نومهم أثناء الحصص؛ سيما بعد فسحة الإفطار… أو فسحة الفول..
فلم يكن إفطارنا إلا فولاً..
وحين يكون بعضنا ذوي بحبحة في المال نلج حلواني الخيرات لنبحبحها..
فأرجع بعض المدرسين هؤلاء السبب إلى الفول..

رغم أننا نتعاطى الفول هذا من قبل الظاهرة… وسنتعاطاه من بعدها أيضاً..
بل طوال حياتنا نفعل هذا… حتى لحظة مماتنا..

فهو قدرٌ من أقدارنا؛ مثل قدر فشل نخبنا السياسية كافة… منذ الاستقلال..
ومثل قدر انقلاباتنا الكثيرة..

فربط أساتذتنا – إذن – بين الظاهرة هذه والفول المسكين… عدا واحداً..
والواحد هذا كان أستاذ الفنون محمد شريف..
فقد قال إن السبب يعود إلى الطرق الرتيب على سقف المبنى..
يعود إلى: طق… طق… طقطق… طق..

وهو كان دارساً لعلم النفس… وقال إن الرتابة تفعل في الوعي فعل المطرقة..
تطرق على الوعي فتغرسه في اللا وعي..

أو يغيب في حالة اللا وعي… كما يغيب المسمار داخل الخشب جراء الطرق..
وقال إن الرتابة قد تكون في كل شيء..

في الكلام… في الطرق… في الدرس… في الحركة… وحتى في الغناء..
فمن الغناء ما يدفع إلى النوم..

وضرب مثلاً بأغنية (إنت كلك زينة) ذات الرتابة في كل شيء..
هكذا قال؛ في الأداء… في اللحن… في الجرس..
وقارنها بأخرى ذات تأثير عكسي لها هي (الوسيم)..

ووصفها بأنها محفزة للوعي… منعشة للروح… طاردة لبواعث النوم..
فهي تنعش وعيك… وروحك… ونفسك..
وتذكرت أمسيةً صدحت فيها – أو بالأحرى نهقت – بأغنية الرتابة هذه..
وكانت في سياق فعاليات ليلة أدبية بمدرستنا..

فلاحظت أن رؤوساً عديدة تدلت إلى أسفل… وظننت ذلك من شدة الطرب..
وبعد حديث أستاذنا للفنون هذا عرفت السبب..

فقد أصاب أصحابها ما أصابني عند صنع مساكنتنا طيبة القهوة..
ما أصابني جراء إيقاع:
طق… طق… طقطق… طق..

وفي علم النفس أيضاً ما يُسمى العلاج بالتنويم المغنطيسي..
والرتابة فيه هي ما يدفع المريض إلى النوم..
ومنها الطرق الرتيب المتواصل… شريطة أن يقوم الطبيب بدور الموجه..
الموجه للوعي في رحلة لا وعيه..

ثم تصويب لا وعيه هذا نحو هدف… نحو ذكرى هي سبب العلة النفسية..
وقد تكون ذكرى من أيام الطفولة..

وهو نمطٌ للعلاج النفساني كان يُجيده فرويد… إلى جانب تداعي المعاني..
كان يوجه الوعي صوب اللا وعي..

ثم يصوب اللا وعي هذا نحو العلة المرضية..
أو العلة التي صارت سبباً في مرض نفسي لا يدري المريض كنهه..
حتى وإن كانت تعود إلى فترة الرضاعة..

أعرفتم الآن لِمَ تُصابون بالنعاس في بعض المساجد أثناء خطبة الجمعة؟..
أو أثناء وعظٍ – أو درسٍ – ديني؟..

أو أثناء مشاهدتكم برنامجاً تلفزيونياً؟… أو مباراة رياضية؟..
أو أثناء متابعتكم خطبة سياسية؟..
وعودة لحكاية علةٍ قد تكون من زمن الرضاعة هذه أعود إلى ذكرى قريبة..

وهي أغرب حالة نومٍ جرّاء الرتابة أعايشها..
فقد كنت أجلس في صالة انتظار لعيادة طبيبة أسنان..
وطال الانتظار؛ طال جداً..

كطول انتظار ليلة السبت لدى الشاعر..
وشرخ صمت فضاء المكان – فجأة – بكاء طفلٍ رضيع..
كان يبكي بإيقاع رتيب؛ واء… واء… وااااء..

واستمر إيقاع البكاء هذا زمناً… بالرتابة المملة هذه ذاتها..
فتوجهت نحو مصدر البكاء..
كنت أريد تنبيه والدته إلى إسكاته عبر إحدى أهازيج الطفولة المؤدية للنوم..

مصحوبة بهدهدة رتيبة تُساعد هي نفسها على النوم..
ففوجئت بشيء غريب..
كان رأس الأم متدلياً على صدرها كرؤوس من غنيت لهم (إنت كلك زينة)..

وتغط في نومٍ عميق..
نومٍ مغنطيسي بفعل بكاء رضيعها الذي على حجرها..
وكان بكاءً مملاً..
ورتيبا!.

المصدر : الصيحة

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى