مقالات

 صلاح الدين عووضة يكتب : المحق؟!

صلاح الدين عووضة يكتب : المحق؟!

ونحكي..
ونقص القصص..
ونروي الروايات… والحكايات… والمضحكات… والمبكيات..
وعبد الحليم غنى:
ضيعت عليه العمر يابويا… وأنا ليا معاه حكايات
حكايات… حكايات… حكايات..
وقطعاً فيها مضحكات… ومبكيات… ومنغصات؛ هذه الحكايات..
والله يقص القصص في كتابه الكريم..
عسى أن يفهم الذين لا يعقلون… ولا يتدبّرون… ولا يفقهون… ولا يتّعظون..
ونحن نقص هذه القصة..
ورغم ذلك لن يتدبّر الذين على قلوبهم أقفالها… فيما يلي حياتنا الدنيا..
وتحديداً في مجال السياسة..
وبطلتها اسمها حورية… وهو قريبٌ من حرية نطقاً… وحرية هذه من حرية وتغيير..
أقسمت – رأسها وألف سيف – لتتزوجن؛ حورية هذه..
ولم تبال برجاءات أهلها لها أن تُكمل تعليمها… فقد كانت في بداية الثانوية العامة..
وأن تترك للسنين بأن تعجم عودها..
وللتعليم بأن يزيد من ثقافتها؛ ويوسع من مداركها… ويصقل من تجربتها..
ولو قليلاً من هذا التعليم..
ولم يبق لها إلا أن تعتصم بساحة داره؛ إصراراً على الاقتران به..
وعند حدوث الاقتران تم لها ما أرادت..
اقتران القمر؛ وهي ظاهرة فلكية يُسمى عندها محاقاً… ويكون في لحظات عتمته..
أو في أشدها عتمة… في نظر أهل الأرض..
وكانت مصادفة غريبة..
وفي نظر زوجها لم تكن هي القمر الذي يشبهها به..
ولا القمر الذي كاد يقول لها – قبل الاقترانين – شايفة القمر يا حورة؟..
ولا القمر الذي كان يناجيه عند الدجى..
فقد أحالت حياته إلى محاق؛ كالذي يُسمى به القمر لحظة الاقتران..
محاق في كل شيء… حتى في صحته..
وما نقص من كل شيء عنده هذا ذهب إلى شريكته؛ وهي تقول: هل من مزيد؟..
فقد تنعمت… وتدللت… ثم افترت..
افترت حتى عليه هو؛ ثم أهله… وأهلها… وجيرانها… وصاحباتها..
ورآها – آنذاك – على حقيقتها..
محض كائن جميل لم يكتمل نضجه..
وهو لا يتحلّى بفضيلة الصبر على اكتمال النضج هذا..
ولو إلى حين اكتمال أوان الاقتران القمري الثالث؛ منذ لحظة اقترانه بالقمر..
وسرحها سراحاً أليماً..
وتألمت… وتألم لألمها أهلها… وقالوا لها: ألم نقل لكِ تريّثي حتى تنضجي؟..
فهمهمت – وهي تحاول كفكفة دموعها – الآن عرفت..
فأتاها الرد أشد ألماً: الآن فقط؟..
ونقص القصص..
ونروي الروايات… والحكايات… والمضحكات… والمبكيات..
ومن قبل غنى حليم:
ضيعت عليه العمر يابويا… وانا ليا معاه حكايات..
حكايات… حكايات… حكايات..
وحورية الحرية والتغيير نصحناها بإتمام نضجها السياسي؛ قبل الاقتران..
الاقتران بالحكم… بالسلطة… بالكراسي..
وضربنا الأمثال؛ ما حدث عقب ثورة أكتوبر… وما حدث بعد ثورة أبريل..
فما كان هنالك تعجُّلٌ للحكم..
بل تمارين سياسية – رياضية – إلى حين أوان الانتخابات..
وحتى ذلكم الحين عسكر… وحكومة كفاءات مُستقلة… وأحزاب تعقد ندوات سياسية..
ورفضت حورية؛ وأقسمت – رأسها وألف سيف – لتحكمن..
ومثل قسمها هذا أقسمت الحورية مريم..
أو حورية الحرية..
وهي تحت تأثير: شايفة القمر يا حورة؟..
وكان حكماً ذا طيش… وتنعُّم… وافتراء؛ فأصاب المحق – والمحاق – كل شيء..
فتم تسريحها سراحاً أليماً..
فتألمت؛ وقيل لها: الآن؟… الآن فقط عرفتِ؟..
وأنى لمن كان في بداية مرحلة الثانوية العامة – سياسياً – أن يعرف؟..
وقدرنا أن نقص القصص..
ونروي الروايات… والحكايات… والمضحكات… والمبكيات..
والعندليب غنى:
ضيعت عليه العمر يابويا… وأنا ليا معاه حكايات
حكايات… حكايات… حكايات..
ولا يدرك – من يدرك – مغزى حكاياتنا هذه إلا بعد فوات الأوان..
فقد أدركها البشير بعد فوات الأوان..
وبعد أن نشرنا كلمتنا تلك بعنوان (فات الأوان)؛ وأدركتها قحت بعد فوات الأوان..
والآن على البرهان أن يدرك قبل فوات الأوان..
أن يدرك مغزى تحذيراتنا بشأن ضرورة الإسراع في تكوين حكومة كفاءات مستقلة..
ومغزى حكاياتنا… ورواياتنا… ومقارباتنا..
قبل حلول المحق..
والمحاق!!.

المصدر : الصيحة

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى