الرياضة العالمية

سيتي بطلا لكأس الرابطة الانكليزية للمرة الرابعة على التوالي

سيتي بطلا لكأس الرابطة الانكليزية للمرة الرابعة على التوالي

تتويج مانشستر سيتي عقب تغلبه على نظيره توتنهام هوتسبير بهدف دون مقابل في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب ويمبلي بلندن أمام نحو ثمانية ألاف متفرج سُمح لهم بالحضور.

لندن –

فاز مانشستر سيتي بلقب كأس رابطة الأندية الانكليزية للموسم الرابع على التوالي ليعادل الرقم القياسي بعد أن سجل إيمريك لابورت هدفا بالرأس قرب النهاية ليحقق فوزا مستحقا 1-صفر على توتنهام هوتسبير الأحد.
وامتص توتنهام ضغط سيتي الكبير في معظم فترات المباراة ليبقي على آماله في المواجهة على ملعب ويمبلي.
لكن سيتي تنفس الصعداء في الدقيقة 82 مستفيدا من سلاح غير مألوف هو لاعب الوسط لابورت الذي قابل برأسه ركلة حرة من كيفن دي بروين ليضعها في شباك الحارس هوجو لوريس.
واستمتع ثمانية آلاف مشجع في الملعب بالمباراة المثيرة التي حسمها فريق المدرب بيب غوارديولا في النهاية.
وبهذا الانتصار عادل سيتي رقم ليفربول القياسي بالفوز بلقب كأس الرابطة في أربعة مواسم متتالية كما ينضم إلى ليفربول في قائمة الأكثر تتويجا بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب لكل منهما.
ولا يزال توتنهام، الذي يقوده المدرب المبتدئ رايان ميسون بعد إقالة جوزيه مورينيو الأسبوع الماضي، ينتظر تحقيق أول ألقابه منذ 2008.
وبعد الهزيمة الأسبوع الماضي في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد أمام تشيلسي حقق سيتي أول انجاز فيما يأمل أن تكون ثلاثية من الألقاب هذا الموسم حيث يقترب من حسم لقب الدوري الممتاز وسيلعب في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال أمام باريس سان جيرمان.

فرحة غوارديولا
ورغم أن كأس الرابطة لم تكن على رأس أولويات غوارديولا فان المدرب الإسباني لم يخف سعادته الكبيرة حيث أصبح أول مدرب يفوز بكأس الرابطة في أربعة مواسم متتالية.
ومما زاد جمال هذا النهائي أنه أقيم أمام أكبر عدد من الجماهير منذ دخول بريطانيا العزل العام لأول مرة في مارس اذار العام الماضي بسبب كوفيد-19. كما تعد هذه المباراة واحدة من الفعاليات التجريبية التي تجريها الحكومة لاختبار مدى إمكانية عودة المشجعين للملاعب مع تخفيف القيود.
وقال غوارديولا الذي حصد الآن 30 لقبا في مسيرته التدريبية منذ توليه مسؤولية برشلونة في 2008 “لم يكن الملعب ممتلئا لكننا استمتعنا كثيرا بأصوات الجماهير.
“السعادة لا تسعني اليوم لفوزنا أربع مرات متتالية بلقب هذه البطولة. سعينا للفوز وصنعنا الكثير من الفرص. حصلوا على بعض الفرص من خلال الهجمات المرتدة لكن إجمالا قدمنا مباراة جيدة”.
وكان من الغريب أن ينتهي الشوط الأول بدون أهداف بعد أن حرم إطار المرمى فيل فودن من التسجيل واقترب رحيم سترلينج ورياض محرز من هز الشباك بينما أنقذ الحارس لوريس محاولة خطيرة من جواو كانسيلو قبل الاستراحة.
ورد توتنهام في الشوط الثاني وكاد جيوفاني لو سيلسو أن يضعه في المقدمة بتسديدة أنقذها الحارس زاك شتيفن.
وتحولت الدفة بعدها لصالح سيتي ليتعملق الحارس الفرنسي لوريس ويحرم محرز وفرناندينيو من التسجيل.
ودفع ميسون مدرب توتنهام بجاريث بيل قبل 25 دقيقة من النهاية وباتت الساحة ممهدة ليقدم اللاعب الويلزي شيئا مميزا مع فريقه.
لكن لابورت هو من خطف الأضواء بعد أن ارتقى ليسدد برأسه الكرة في الشباك.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى