الأخبارالإقتصاديةالسودان

(حوار الآلية الثلاثية المرتقب) .. هل سيكون شاملا .. أم إقصائيا وانتقائيا .. ؟

تقرير: سنهوري عيسى

(حوار الآلية الثلاثية المرتقب) .. هل سيكون شاملا .. أم إقصائيا وانتقائيا .. ؟

 

تنشط الآلية الثلاثية للحوار برئاسة فولكر بيرتس رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان، هذه الأيام في إجراء لقاءات وحوارات مع بعض القوي السياسية من أجل إطلاق الحوار السوداني السوداني خلال هذا الشهر لإيجاد حل سياسي للأزمة السودانية.

وشملت لقاءات الآلية الثلاثية للحوار قوي الحرية والتغيير (المجلس المركزي)، وقوي الحرية والتغيير (التوافق الوطني)، وتحالف قوي الحراك الوطني برئاسة الدكتور التجاني السيسي، ولقاءات سرية غير معلنة الي جانب لقاء المكون العسكري، بينما تتصدر اخبار التسوية الثنائية

بين المكون العسكري وقوي الحرية والتغيير ( المجلس المركزي)، صفحات الصحف المحلية والعالمية واخبار القنوات الفضائية والإذاعات المحلية والعالمية ومنصات التواصل الاجتماعي واحاديث المدنية، وبالمقابل ارتفعت الأصوات الرافضة للتسوية الثنائية بين المكون العسكري

وقوي الحرية والتغيير ( المجلس المركزي) في مواكب رافضة للتسوية الثنائية ودستور لجنة نقابة المحامين .. ليتعقد المشهد السياسي السوداني اكثر مما هو عليه.. ويبرز ثمة سؤال جوهري..

هل حوار الآلية الثلاثية المرتقب.. سيكون شاملا.. أم إقصائيا.. وهل سينطلق في منتصف نوفمبر الجاري كما أعلنت الآلية الثلاثية في بعض ولقاءات مع القوي السياسية ..؟

تباين المواقف بشان الحوار

وتباينت آراء ومواقف القوي السياسية والمحللون السياسيين بشأن تحديد الآلية الثلاثية للحوار موعدا لاستئناف الحوار السوداني السوداني وهل سيكون حوارا شاملا أم إقصائيا وانتقائيا .. وهل سيفضي الي حل للأزمة السودانية…؟.

وتري بعض القوي السياسية أن الحوار السوداني السوداني المطلوب لابد أن يكون شاملا ويفضي الي حل وتشكيل حكومة مدنية لإدارة الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات، بينما تري قوي سياسية أن حوار الآلية الثلاثية المرتقب لن يكون شاملا، بل سيكون إقصائيا وانتقائيا كذلك،

لجهة أن الآلية الثلاثية منحازة وتخطط لإشراك بعض القوي السياسية ومنع أخري مؤثرة في الشأن الداخلي، فيما يري محللون سياسيون ان الحوار السوداني السوداني المطلوب لابد أن يكون شاملا ويفضي الي حل سياسي للأزمة السودانية والتوافق علي تشكيل حكومة مدنية غير حزبية (حكومة تكنوقراط) لادارة الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات.

الحوار المطلوب

ويري دكتور التجاني السيسي رئيس تحالف قوى الحراك الوطني، أن الحوار المطلوب لتجاوز الوضع الراهن بالبلاد، هو الحوار الشامل الذي يفضي الى التوافق حول برنامج لادارة الفترة الانتقالية.

حوار انتقائي

واضاف دكتور التجاني السيسي : اعتقد ان الحوار الذي تخطط له الالية الثلاثية بقيادة فولكر بيرتس رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان، (حوار انتقائي غير شامل )، وأخشى ان تزيد مخرجاته الازمة تعقيدا، ولذلك لابد أن يكون الحوار السوداني شاملا.

حوار شامل

وفي السياق يري دكتور ابراهيم آدم المحلل السياسي والاستاذ بالجامعات السودانية، أن الآلية الثلاثية للحوار برئاسة فولكر بيرتس رئيس بعثة الأمم المتحدة بالسودان، اكثرت الحديث عن الحوار السوداني، ولكنه لم يكن شاملا في كثير من الأحيان.

واضاف دكتور ابراهيم آدم: الحوار المطلوب ينبغي أن يكون حوارا شاملا لكل القوي السياسية والأطراف السودانية، سواء قوي الحرية والتغيير (المجلس المركزي) أو الحرية والتغيير ( التوافق

الوطني)، أو قوي نداء أهل السودان وغيرها من القوي السياسية والأطراف السودانية من أجل إطلاق حوار شامل للتوصل إلى نوافق .

حكومة مدنية غير حزبية

واضاف دكتور ابراهيم آدم : لابد من أن يفضي الحوار السوداني السوداني المرتقب، الي توافق علي تشكيل حكومة مدنية غير حزبية ( حكومة تكنوقراط) لإدارة الفترة الانتقالية وإجراء

الانتخابات، خاصة وأن الوضع الراهن بالبلاد من المستحيل فيه تشكيل حكومة حزبية في ظل الكم الهائل من الأحزاب السياسية وعدم التوافق بينها.

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى