الأخبار

حمدوك من مسقط رأسه.. أنا ابن القرية الذي شب وترعرع بالقرية

حمدوك من مسقط رأسه.. أنا ابن القرية الذي شب وترعرع بالقرية

الدبيبات: عبد الوهاب ازرق

تسلم رئيس مجلس الوزراء القومي الدكتور عبد الله حمدوك اليوم مخرجات وتوصيات مؤتمر الأمن والسلام والتنمية المنعقد بمحلية القوز الذي قدمت فيه تسعة أوراق وجاءت التوصيات في محاور الأمن ، الاقتصاد ، الإدارة الأهلية المرأة والشباب ، والخدمات الأساسية وتوصيات عامة ، كما خطاب حمدوك لقاء جماهيريا بميدان الحرية برفقة وزراء رئاسة مجلس الوزراء ، الحكم الاتحادي ، الشئون الدينية والاوقاف ، الطاقة والنفط ، الشباب والرياضة ، الداخلية ، وكيل وزارة المالية ، وولاة ولايات كردفان الكبرى ، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم .
ووصف حمدوك المؤتمر بالناجح لاتباعه المنهج الصارم في التحضير ، ولجهة أنه خاطب القضايا في ولايات كردفان الكبرى والسودان، وتمثل الاوراق انموزجا لتأسيس المبادرات من المجتمع ، وتابع التوصيات خاطبت اولويات الفترة الإنتقالية ، منبها لتلاقح الأفكار مع الجهد الشعبي والاكاديمي والوطني ، واكد أن الأمن والسلام والتنمية والديمقراطية هي متلازمات ضرورية لخلق الاستقرار في بلد متصالح مع روحه ، ووجه بآنية تنفيذ التوصيات والمخرجات ووصفها بالجامعة ووعد بتنفيذها .
وثمن حمدوك دور المرأة في الجهد المجتمعي والسلام والاستقرار والتنمية وأردف المجتمع الذي لا يحترم نصفه لا يتقدم .وامتدح الشراكة بين العسكريين والمدنيين في الحكومة الانتقالية المحصنة بالارث الجميل حسب تعبيره ، لافتا ان الثورة تراكمية قادتها جماهير نوعية مقرا بوجود المعاناة المعيشية ، وتابع اصبروا معنا ومع بعض بنقدر نحل المسألة المعيشية بالجمعيات التعاونية ، والتوسع في سلعتي ، كما أقر بنقص الخدمات والسيولة الأمنية والتفكك ، مؤكدا العزم على إعادة الأمن والطمأنينة ، واضاف لا نبكي على اللبن المسكوب ، نريد السلام المستدام وديدننا ان نتواصل مع الحلو وعبد الواحد ، لافتا ان البلاد تمر بمرحلة إعادة البيت من الداخل ، داعيا إلى التمسك بالوحدة الوطنية وصولا للازدهار والتقدم ، استرجع حمدوك ذكريات الطفولة والشباب بمسقط راسه بالدبيبات وقال انا إبن القرية الذي شب وترعرع في القرية ، وزاد ومن هنا تشكل الوجدان المشترك والوطنية وحب الوطن .
وفي الأثناء أوضح والي جنوب كردفان الدكتور حامد البشير ابراهيم أن المبادرة لا حكومية نابعة من المجتمع والجنبات وبيوت العزاء وهي نبع مجتمعي تبنته الدولة ، ورات ان تكون جوار المجتمع ، وأضاف لم تكن المبادرة صفوية هي تكامل الجهد العلمي مع الشعبي ، و المؤتمر بداية العافية ويضع الحلول ، ومن الايجابيات قيادة المجتمع للحركة

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى