تحالف الحركات الموقعة على السلام يتهم حركة عبد الواحد بالهجوم على منطقة برقوا

تحالف الحركات الموقعة على السلام يتهم حركة عبد الواحد بالهجوم على منطقة برقوا

الفاشر : العهد اونلاين
وجه تحالف الحركات المسلحة الموقعة على السلام أصابع الإتهام لحركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور بالهجوم على منزل قائد منطقة برقوا بجبل مرة الصادق الفكا .
وأصدرت كل من (حركة تحرير السودان للسلام والتنمية بقيادة القائد الفكا , حركة تحرير السودان القيادة العامة ‘ كرون ” ,حركة تحرير السودان بقيادة القائد حسبو وحركة تحرير السودان فصيل الإصلاح بقيادة القائد ودالباش ) بيانا مشترك شديد اللهجة أدانت فيه ما أسمته بالهجوم الغادر من حركة عبد الواحد نور على منزل القائد الصادق الفكا .
وأعلنت الحركات في البيان الممهور بتوقيع الامين الاعلامي للتحالف احمد عبد النور عبد الله عن إستشهاد 4 من حراسات القائد الفكا وجرح 5 آخرون وإصابة زوجة القائد الفكا بجروح خطيرة تم على اثرها نقلها الي مستشفى الفاشر وخضوعها لعملية جراحية .
وكشف البيان ان المعتدين قاموا بنهب جميع الممتلكات من الأسلحة الثقيلة والخفيفة والذخائر والملابس والأواني المنزلية , بالاضافة الي حرق وتدمير ما تبقى من الممتلكات الأسلحة الثقيلة .
وأوضح البيان الن القوات المعتدية تقدر بعدد 70 من الجنود و5 من القيادات العسكرية عسكرية هاجموا المنزل على ظهر الجمال والحصين بعد تأكدهم بان القائد الفكا خارج المنزل في مهمة رسمية لتأمين مقر بعثة اليوناميد في سيقو (سروتيني) .
وأعلنت الحركات انها لن تقف مكتوفة الايدي وسترد الصاع بصاعين وأضافت : (كنا على إحترام وتقدير للاخوة في حركة عبد الواحد كما كنا أيضا على إحترام رأيهم ومايهمنا كان إستقرار الأهل أمنيا وإجتماعيا بعد أن شهدت جبل مرة هدوءا نسبيا منذ بدايات العام ٢٠١٧ بعد إتفاقيات السلام مابين الحكومة السودانية والمجموعات المذكورة، ولكن هناك جهات تسعي لعرقلة الوضع الأمني وتشويهها من أجل مصالحها الذاتية لأن هناك جهات تفتكر أن مصالحها ترتبط بهشاشة الأوضاع الأمنية وعدم إستقرار الوطن والمواطن ويعشقون العشوائية لتنفيذ قتل وتصفية مايخالفهم في الرأي لأنهم يرون بوجود القانون قد لاتتحقق مايتمنون , حقيقة ماكنا نريد الإقتتال بعضنا البعض كما هو موجود مابين فصائل حركه عبد الواحد في جبل مرة بين قدورة وذا النون ومبارك ولدوك وكان للأخ الفكا دور كبير في إيقاف الحرب مابين فصائل عبد الواحد عبر مكالمات هاتفية كللت بالنجاح وأدت إلى إيقاف الصراعات العنيفة التي دامت قرابة العامين وستحسب هذا الفضل للقائد الصادق الفكا، ولكن هذا الإستهداف الممنهج سيجبرنا للعودة للمربع الأول كما كان الحال مع حكومة الإنقاذ ، حتما لن نقف مكتوفي الأيدي طالما هناك جهات تسعي لإبادتنا وتهاجمنا على مستوى منازلنا ، فنعتذر للشعب السوداني بشدة وللأهل في دارفور أن المعاناة مازالت تلازمكم ولكنها ستنتهي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى