بيان للجنة التمهيدية للإتحاد العام للصاغة والتعدين

بيان للجنة التمهيدية للإتحاد العام للصاغة والتعدين
الخرطوم.. العهد اونلاين
نحمد الله أن جعلنا شركاء في الوطن،وقضايا المجتمع السوداني كلها،داعمين ومؤكدين كقطاع رؤيتنا المستندة على القيمة الوطنية لنا والقيمة التنموية والإقتصادية وبرامجنا الداعمة لذلك،ونضع أيادينا بيضاء لإنجاح الفترة الإنتقالية وأهداف الثورة،وقلنا أن التوافق الوطني والسلام المجتمعي بيننا كسودانيين،وكل إشاراتنا تدفع في إتجاه ذلك،ومن هنا نؤكد قيمة الشركة السودانية للموارد المعدنية كشريك وطني مع قطاعنا لتحقيق الأهداف الوطنية الإقتصادية وأهداف ثورتنا،ونقول ليس رأي وطني أو خطوة وطنية أن نسمع بإستهداف لها تقوده فئات لها هدفهاعلي مديرها المهندس مبارك اردول،ونعمل على أن نكون يدا واحدة معها،داعمين لجهدها،واثقين في مقدراتها ومؤكدين وطنية إدارتها وصدقها،وٱخلاصها الوطني،ونقول: إن صوتنا كلجنة تمثل قطاعا مهما كهذا تبحث عن الحقيقة ودفع الوطن بالمفيد فكرا وإنتاجا،ولذلك نقرأ ونسمع ونرى حملات إعلامية مستهدفة لها نظن أن العدل ليس فيها،والمعالجة بالحق لا تتمثل فيها وعليه فالمفترض في شعبنا،دعم النجاحات ومحاصرة الإستهداف ونحن كذلك مع تأكيدنا بأن مثل هذا الفعل المنظم لإستهداف حركة ضد قيمة الثورة وهدفها وعلى الله نتوكل بقيمة العدل فقط،والبحث عن الحقيقة بين تلك الحملات المندفعة نحو الأهداف الخاصة بعيداً عن الوطن والوطنية.

بيان للجنة التمهيدية للإتحاد العام للصاغة والتعدين
الخرطوم.. العهد اونلاين
نحمد الله أن جعلنا شركاء في الوطن،وقضايا المجتمع السوداني كلها،داعمين ومؤكدين كقطاع رؤيتنا المستندة على القيمة الوطنية لنا والقيمة التنموية والإقتصادية وبرامجنا الداعمة لذلك،ونضع أيادينا بيضاء لإنجاح الفترة الإنتقالية وأهداف الثورة،وقلنا أن التوافق الوطني والسلام المجتمعي بيننا كسودانيين،وكل إشاراتنا تدفع في إتجاه ذلك،ومن هنا نؤكد قيمة الشركة السودانية للموارد المعدنية كشريك وطني مع قطاعنا لتحقيق الأهداف الوطنية الإقتصادية وأهداف ثورتنا،ونقول ليس رأي وطني أو خطوة وطنية أن نسمع بإستهداف لها تقوده فئات لها هدفهاعلي مديرها المهندس مبارك اردول،ونعمل على أن نكون يدا واحدة معها،داعمين لجهدها،واثقين في مقدراتها ومؤكدين وطنية إدارتها وصدقها،وٱخلاصها الوطني،ونقول: إن صوتنا كلجنة تمثل قطاعا مهما كهذا تبحث عن الحقيقة ودفع الوطن بالمفيد فكرا وإنتاجا،ولذلك نقرأ ونسمع ونرى حملات إعلامية مستهدفة لها نظن أن العدل ليس فيها،والمعالجة بالحق لا تتمثل فيها وعليه فالمفترض في شعبنا،دعم النجاحات ومحاصرة الإستهداف ونحن كذلك مع تأكيدنا بأن مثل هذا الفعل المنظم لإستهداف حركة ضد قيمة الثورة وهدفها وعلى الله نتوكل بقيمة العدل فقط،والبحث عن الحقيقة بين تلك الحملات المندفعة نحو الأهداف الخاصة بعيداً عن الوطن والوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى