بعد ضغوط دولية… الأمم المتحدة تقود تحقيقا في إقليم تيقراي الإثيوبي

بعد ضغوط دولية… الأمم المتحدة تقود تحقيقا في إقليم تيقراي الإثيوبي

العهد أونلاين

وافقت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشيليت، على طلب إثيوبي بإجراء تحقيق مشترك في منطقة تيقراي شمالي البلاد، حيث تقول باشليت إن جرائم حرب محتملة ربما تكون قد ارتكبت.

قال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان جوناثان فاولر، يوم الأربعاء، إن باشيليت “استجابت بشكل إيجابي” لطلب من اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان المعينة من قبل الدولة لإجراء تحقيقات مشتركة في تيقراي، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

وأضاف فاولر أن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ولجنة حقوق الإنسان الأوروبية يطوران الآن خطة تحقيق تتضمن الموارد اللازمة والطرق العملية من أجل بدء المهمات في أسرع وقت ممكن.

أدى القتال بين القوات الحكومية والحزب الحاكم السابق في المنطقة (جبهة تحرير تيقراي الشعبية)، إلى مقتل الآلاف وأجبر مئات الآلاف على النزوح من منازلهم في المنطقة الجبلية التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة.

أثارت الأمم المتحدة مخاوف بشأن الفظائع التي تُرتكب في تيقراي، بينما وصف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأعمال التي تُرتكب في المنطقة بأنها تطهير عرقي. ورفضت إثيوبيا مزاعم بلينكن.

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية يوم السبت إنها مستعدة للعمل مع خبراء دوليين في مجال حقوق الإنسان لإجراء تحقيقات في مزاعم الانتهاكات. جاء ذلك بعد ضغوط أمريكية وأوروبية وأممية.

واتهمت منظمة العفو الدولية الشهر الماضي القوات الإريترية بقتل مئات المدنيين على مدار 24 ساعة في مدينة أكسوم العام الماضي. وطالبت الأمم المتحدة والولايات المتحدة القوات الإريترية بمغادرة تيقراي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى