أفريقيا

انطلاق الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات السودان ومصر

انطلاق الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات السودان ومصر

الخرطوم العهد اونلاين

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اليوم الأحد 12 سبتمبر 2021 الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات السودان ومصر والسودان بأكاديمية الأوقاف الدولية بالسادس من اكتوبر لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين، بحضور عدد من قيادات الوزارة وعدد من الصحفيين والإعلاميين، وبمراعاه الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية اللازمة والتباعد الاجتماعي.

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بالأئمة والواعظات من السودان في بلدهم الثاني مصر وبزملائهم من أئمة وواعظات مصر، مؤكدًا أن هذه الدورة تأتي استكمالا لسلسلة من الدورات بين الوزارتين الشقيقتين ، مشيدا بالتعاون المثمر بين وزارتي الشئون الدينية والأوقاف بالبلدين في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن هذه الدورات لها أهداف عديدة منها التعرف عن قرب على تجربة جديدة من خلال المعايشة بين أئمة وواعظات السودان ومصر، وقديما قالوا ربما تعلم اﻹنسان من زملائه ما لم يتعلمه من أساتذته، وربما يتعلم من طلابه مالم يتعلم من أساتذته، شريطة ألا يكون هناك كبر أو حياء من التعلم فالعلم يضيع بين شيئين الكبر والحياء، ولذلك أخذنا مبادرة التدريب العلمي المنهجي التراكمي المستمر على كل المستويات للأئمة والواعظات، كما قمنا بعمل برامج علمية متخصصة للقيادات أيضًا.

ولفت وزير الأوقاف، إلى أن الوزارة حرصت على أن يكون هناك نخبة من العلماء كل في مجاله ليحاضروا في هذه الدورة المشتركة من أساتذة الدعوة، والفقه، والطب، والإعلام، والاجتماع، وغير ذلك من العلوم الحياتية ليستطيع العالم أن يأخذ بأيدي الناس، فعالم الدين يحيا حياة طبيعية بين الناس كواحد منهم.

وأكد أنه على اﻹمام أن يكون على درجة عالية من الثقافة والعلم حتى يكون ممن قال الله تعالى فيهم: ” يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ”، وممن قال الله تعالى فيهم: ” قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ”، وحتى يصبح من أهل الذكر الذين قال الله تعالى فيهم: “فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”، فيجب أن يجتهد العالم في طلب العلم فالعلم لا يأتي بالرفاهية..

وكان أئمة السودان، أدوا صلاة الجمعة، بمسجد السيدة نفيسة رضى الله عنها بالقاهرة، واستمعوا إلى تعريف بالمسجد ومكانته التاريخية والدينية لوجود واحدة من سيدات آل بيت النبى “صلى الله عليه وسلم” الأطهار، حيث أدى خطبة الجمعة الدكتور هشام عبدالعزيز رئيس القطاع الديني، متحدثا عن ” قيمة الاحترام”، مؤكدا أن الله تبارك وتعالى خصنا بأقوم الشرائع شريعة وخلقا، ودعانا إلى التمسك بالقيم والأخلاق النبيلة التى تبنى بها الحضارات، ومن هذه القيم قيمة الاحترام والتى تعددت صورها وأهمها احترام الذات بأن يصون الإنسان نفسه عن الدنايا ويترفع عن النقائص.

وقدم المتدربون السودانيون، الشكر والتقدير للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، على هذه البرامج للدورة التدريبية المشتركة، سواء من الناحية العلمية أم من ناحيتها الثقافية، حيث أعرب الشيخ وليد حسين محمود عن سعادته البالغة بزيارة مصر أم الدنيا، المحببة لقلب كل مواطن سودانى ،موضحا أن السعادة التى يشعر بها تعجز الألسنة عن وصفها لما نكنه من عشق لمصر الحبيبة وشعبها العظيم، مضيفا أن سعادته عظمت بوجوده بين هذه الكوكبة النيرة من علماء السودان ومصر، مشيرا إلى أن هذه الدورة التدريبية لا شك سيكون لها آثارها الإيجابية.

إشتياق الكناني

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى