العدل والمساواة الجديدة تحمل “الإنتقالية” أحداث الجنينة وتطالب بإيقاف مسار دارفور

العدل والمساواة الجديدة تحمل “الإنتقالية” أحداث الجنينة وتطالب بإيقاف مسار دارفور
الخرطوم:العهد اونلاين
طالب رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة المهندس الدكتور منصور أرباب يونس، في ضوء أحداث الجنينة الاخيرة مجلس الأمن الدولي بإرسال قوات إلى دارفور وفق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لحماية المدنيين هناك بعد الاحداث الاخيرة التي وقعت في الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور، وقال منصور في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالخرطوم عبر تطبيق زوم اليوم الاحد انّ حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة لم توقع على اتفاقية السلام في جوبا، وكشف رئيس الحركة عن ارسال خطاب لرئيس مجلس الامن الدولي ومجلس الأمن والسلم الإفريقي مطالباً اياهما بالتدخل الفوري لحماية المدنيين في ولاية غرب دارفور.
وحمل رئيس الحركة حكومة الفترة الإنتقالية كل الأحداث التي وقعت في دارفور والسودان.
من جهته قال الأمين العام لحركة العدل والمساواة السودانية الجديدة الرشيد هارون الرشيد، ان السودان يمر بأسوأ نموذج للحكم الانتقالي في السودان، ووصف الحكومة بالعاجزة وفاقدة للإرادة الوطنية وليست لها الرغبة للجلوس مع من لديهم المشروع الوطني الذي ينتظره الشعب حتى ينعم بالسلام المستدام والأمن والاستقرار ومن بعد ذلك الرفاهية والتقدم والازدهار هؤلاء فقط مرهونون لرغباتهم الشخصية في الحكم وتحويل القضية (كيف يحكم السودان الي من يحكم السودان بشكل عملي )لذلك ليس من اولوياتهم الامن
امن المواطن ومعاش ألناس والاستقرار السياسي والعمل على تهيئة الظروف للانتقال بعد القيام بمتطلبات العملية الانتخابية في نهاية الفتره الانتقالية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى