الخبير بروف عثمان التوم ان السد يوفر فرص ومزايا كثيرة وطالب من الاستفادة من توفر المياه

الخبير بروف عثمان التوم ان السد يوفر فرص ومزاياكثيرة وطالب من الاستفادة من توفر المياه

الخرطوم :عرفة صالح
اكد خبراء في المياه على ضرورة التزآم إثيوبيا وبيا بالاتفاقيات بشان استخدامات المياه لحوض شرق النيل
٠ وباتفاق اعلان المبادي الموقع بين السودان ومصر واثيوبيا بشان سد النهضة
وحذر مهندس دكتور النزير سعد علي الباحث والخبير في المياه من تصرف اثيوبيا الاحادي بشان ملأ السد وتشغيله دون الجلوس مع السودان ومصر والتوافق على رؤية موحدة ترضى كل الاطراف
وتناول النزير في ورقته بعنوان سد النهضة وتحديات التنمية في السودان قدمها اليوم السبت في منتدي قطاع الطاقة والانشاءات بحركة المستقبل للاصلاح والتنمية المخاوف والمخاطر المتوقعة من بناء السد بجانب الفوائد والمنافع التى يجنيها السودان من قيام سد، النهضة ،وحذر من ملء وتشغيل السد بصورة احادية بمعزل عن دولتي المصب السودان ومصر ،وقال اذا انهار السد لن يكون هناك بلد اسمه السودان ،واضاف اي خلل في السد سيحدث اضطرابات في مجري النهر ،وتخوف الزبير في ان تتحول المياه المخزنة بسد النهضة الى سلعة للبيع ،وشدد على ضرورة توفر المعلومات واشراك اللجان الفنية من كل الاطراف في ادارة الملف بشفافية وفي عملية الملء والتشغيل
وطالب الحكومة بوضع خطة لاسترداد السلفة المائيةمن مصر المقدرة باكثرمن (٨) مليار متر مكعب التى لم تستغل في السودان في الفترة الماضية ، كما طالب الدول المعنية طرف القضية الابتعاد عن الاجندات الخاصة لضمان سلامة واسقرار الامن المائي بجانب وجود مشاريع مشتركة بين السودان ومصرواثيوبيا تعزز وتوطد العلاقات بينهما،
وناشد الزبير الحكومة بضرورة عودة الخبراء الذين ابعدوا من ادارةالملف والتفاوض مرة اخرى حتى نحقق اعظم المنافع من السد ونتجنب اسوأ سيناريوهات مخاطر السد
من جانبه قال الخبير بروف عثمان التوم ان السد يوفر فرص ومزاياكثيرة وطالب من الاستفادة من توفر المياه واكد ان السد انشأ باسس قوية ومتينة ودعم باحدث اجهرة انذارات وان ارضيته من احسن الارضيات التى تقام عليها السدود ،مستبعدا انهيار السد لاي سبب من الاسباب وقال ان السدود تتصدع ولاتنهار ،واضاف ان هناك جهات تخوف السودان من قيام السد وانهياره ولاتريد ان يستفيد من قيامه ،واكد ان اثيوبيا وضعت كل التحوطات اللازمة للسد باعتبار انها تحتاج للطاقة الكهربائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى