الشرق الأوسط

اتفاق بالدوحة على بدء العمل بإلغاء أسماء قادة طالبان من القوائم السوداء

اتفاق بالدوحة على بدء العمل بإلغاء أسماء قادة طالبان من القوائم السوداء

العهد اونلاين / وكالات

وكان نائب الحركة للشؤون السياسية، الملا عبدالغني برادر، والوفد المرافق له، التقوا أمس الخميس المبعوث الأميركي إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، حيث تناول الطرفان الوضع الراهن في أفغانستان، والمسائل المتعلقة بمسار السلام.

من جهتها قالت كاثلين هيكس نائبة وزير الدفاع الأميركي إن واشنطن حققت أهدافها في أفغانستان وخفضت خطر تنظيم القاعدة. وأشارت إلى استعداد واشنطن لحماية مواطنيها وقواتها، في حال سقوط كابل بيد طالبان.

وأضافت هيكس خلال مشاركتها في منتدى آسبن للأمن أن البنتاغون سيواصل حماية المصالح الأميركية لضمان عدم استخدام تنظيم القاعدة لأفغانستان ملاذاً له مجدداً.

وتتزامن هذه اللقاءات مع بدء القوات الأميركية وقوات حلف الشمال الأطلسي “الناتو” (NATO) انسحابها من أفغانستان.

وسبق لنائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض أن قالت إن عملية الانسحاب مستمرة، موضحة أن وزير الدفاع، لويد أوستن، أمر بنشرٍ مؤقت لقوات خاصة بغرض توفير حماية لعملية الانسحاب.

من جانب آخر، قال حلف شمال الأطلسي إنه بدأ بالانسحاب من أفغانستان، مضيفا أن ذلك جاء بعد قرار الرئيس جو بايدن إعادةَ القوات الأميركية إلى الولايات المتحدة، كما قال مسؤول في الحلف إن عملية الانسحاب ستكون منظمة ومنسّقة ومدروسة.

ورحّبت حركة طالبان، في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني، ببدء انسحاب القوات الدولية من أفغانستان، معربة عن تفاؤلها بأن الانسحاب “سينهي الصراع” في البلاد.

وذكرت طالبان أن وجود القوات الدولية كان السبب الرئيس للحرب في البلاد؛ لكن المقال لم يتطرق إلى عملية السلام الحالية.

تصعيد خطير

ميدانيا، أكد مصدر أمني للجزيرة الجمعة أن ثلاثين مدنيا قتلوا، وأصيب خمسون آخرون في تفجير سيارة ملغمة استهدف منزل رئيس مجلس ولاية لوغر السابق جنوبي العاصمة كابل.

وكان مسؤولون أفغان كبار قالوا لرويترز إنه قُتل نحو 120 من أفراد قوات الأمن الأفغانية و65 مدنيا وأكثر من 300 من مقاتلي طالبان، وأصيب عشرات آخرون في أعمال العنف التي تشهدها البلاد على مدى الـ15 يوما الماضية.

وأضافوا أن طالبان تستعرض قوتها وتسعى لتحقيق مكاسب ميدانية مع انسحاب القوات الأجنبية، حسب وصفهم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق أريان، إن طالبان نفذت 6 هجمات انتحارية على الأقل والعديد من عمليات القتل التي تستهدف أشخاصا بعينهم، وزرعت 65 قنبلة على جوانب الطرق لاستهداف القوات الحكومية، ما تسبب بمقتل أكثر من 60 مدنيا وإصابة 180 آخرين.

ورفض المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد اتهامات الحكومة بأن الحركة تسببت في سقوط ضحايا مدنيين، وقال إن هؤلاء الضحايا سقطوا في قصف جوي وهجمات برية نفذتها القوات الأفغانية.

المصدر : الجزيرة

Jamal Kinany

صحيفة العهد اونلاين الإلكترونية جامعة لكل السودانيين تجدون فيها الرأي والرأي الآخر عبر منصات الأخبار والاقتصاد والرياضة والثقافة والفنون وقضايا المجتمع السوداني المتنوع والمتعدد
زر الذهاب إلى الأعلى